المنتدى » منتدى المنبر السياسي » الأسلام السياسي ومستقبله الفاشي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الأسلام السياسي ومستقبله الفاشي

الكاتب : ناصر عجمايا

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات102

تاريخ التسجيلالسبت 22-12-2012

معلومات اخرى
حرر في الخميس 13-03-2014 04:05 صباحا - الزوار : 684 - ردود : 0

 

الأسلام السياسي ومستقبله الفاشي



منصور صادق يوسف


ليس خافياً على أحد منّا منابع الأسلام السياسي ونفعياته لقادته ، وفقاً لعمالتهم وتنفيذاً لواجديهم وصانعيهم بموجب المخطط المرسوم لهم سلفاً مع مرجعياتهم ، وعليه وجب من الأسلام السياسي الطاعة للمنتج الصانع للبضاعة المزيفة المكروهة لشعبهم ، والتي باتت تزكم الأنوف وتلوث النفوس وتزيل الأجساد وتنكل الأرواح ، وفق سلاح غيبي معتمد عليه لتخدير العقول ، بأسم الله والخالق بتعاليم خارجة عن مسار الارض والكون ، والتي لا تمت ولا تربط باي صلة بالواقع الأنساني على الأرض ، ليفعلون ما طاب وحُلّ لهم وفق رسالة وتعاليم لا أساس لها ، لتخالف كافة النظريات الأنسانية في التعامل مع الأحداث على ارض الواقع ، التي تنصب لخدمة الأنسان وتطوره وتقدمه.

علينا دراسة واقع الربيع المزيف ومنبعه ومحركه وداعمه وسانده ، ومن هي الجهة التي تنتظر فعلها وتحركها الى جانب الأسلام السياسي؟ ولماذا الأسلام السياسي بالذات وبالضد من القوى السياسية المدنية العلمانية؟ هذه القوى لها باع طويل وخبرة كبيرة لتغيير واقع مدمر ومبعثر لخدمة الشعوب واستقرار المنطقة .. بالتأكيد القوى المحركة والمتنفذه تعي ما تفعل ضمن مخطط مرسوم ومدروس سلفاً ، ليس حباً بالأسلام السياسي بل كرها به لتشويه صورة الأسلام والدين المتخلف الجاثم على صدور الشعب لأكثر من 1400 عام ، كي يزداد كرهه من قبل الشعب المسلم نفسه بعد ثبوت فشله في قيادة بلدانهم في منطقة الشرق الأوسط ، لينعكس بالتاكيد سلباً على الأسلام وينهي دورهم آجلا أم عاجلا مقابل أطماعهم الشخصية من جهة ، وخلق طبقات ربحية راسمالية على حساب الشعوب المظلومة من جهة ثانية وتمزيق أواصر المجتمع ثالثا.

أن فعلهم الشائك والمعقد والفاشل تكون نتائجه ومحصلته سلبية لا محالة ، بعد أرتداد جماهيري وخسارة كبيرة قاتلة للاسلام السياسي نفسه بهزيمة شعبية من الصعب جداً اعادة الهيبة التنظيمية والموقع الجماهيري السابق أن لم نقل مستحيلة ، ولهذا فشلوا فشلاً ذريعاً في قيادة شعبهم وخصوصاً في مصر وتونس والعراق وتعقيدان الوضع السوري وبلدان عديدة أخرى سيفشلون لا محالة ، بسبب أخطائهم الكبيرة وعمالتهم المزدوجة المسيرة من صانعيهم الغرب اللعين ، حيث لم يستوعبوا الوريث الشعبي المدمر من جميع النواحي الأجتماعية والسياسية والأقتصادية في ظل الفاشيات السابقة الحاكمة للشعب بالحديد والنار ، كما لم يمتلكوا الخبرة والنزاهة والتطور الحاصل تقنياً ومعلوماتياً ، لأنهم مصابين بداء الجمود الفكري الديني المتشدد والمتعصب ، ولم يستوعبوا التغييرات الحاصلة في المجتمعات العالمية ، وعليه لم يتمكنوا من كسر الجليد المتصلب ولا اللعبة السياسية المطلوبة ، وصانعيهم ومموليهم يستوعبون ويفهمون أن الفشل نصيبهم لا محالة ، التجربة العراقية المعقدة والعسيرة لأحدى عشرة سنة بعد التغيير والاحتلال ، تحت قيادة الحزب الأسلامي الطائفي بأمتياز المتمثل بسلطة المالكي الفاشلة والمدمرة للبلد والشعب معاً.

تلك السياسة الفاشلة مزقت أواصر المجتمع ونشطت الأرهاب وزادت من منابعه وعمقت مصادره ، فخلقت الفوضى الخلاقة التي روجت لها دول الغرب وعززتها وعمقتها لضرب الشعوب في أوطانهم ، لمنع الأستقرار وحفظ الأمن والأمان ، مما عزز الفوضى ودور الارهاب والهجرة المستمرة النازفة لجسد العراق بسبب عدم الأستقرار بغياب الامن والأمان ، ناهيك عن انتهاك حقوق الانسان ودمار عجلة الاقتصاد وتطور الحياة من جميع النواحي.

حتى اصبحت الأوطان بلا بلدان وحكومات فاشية تتبنى منابع الدكتاتوريات لتعززها شيئا شيئا ، بطرق وأسليب مختلفة محاولة السيطرة بأي ثمن ، تارة بالأغراءات وأخرى بالتهديد والوعيد تقليدا لسياسة صدام ، من خلال السجون والمعتقلات تلفيقاً وفق مادة قانونية ارهاب 4 ، أو الأغتيالات والاختطاف حتى بأسم الأرهاب وفي وضح النهار ، ناهيك عن السلب والنهب لميزانية الدولة بلا ضمير ولا رقيب ، أضافة الى مشاريع ومقاولات ورواتب وهمية ، ليتحولوا من الفقر المحدق قبل السلطة الفاشلة الى رأسماليين متطفلين على البلد والشعب.

كل هذا يحدث في غياب وتعطيل مؤسسات الدولة وأفراغ وجودها ، والتحكم بمصائر شعوبها وفق نظرية الأجتهادات الخاصة بالحاكم الأسلامي الفاشل ، ليوزع الأراضي والهدايا والمكارم من البلد لجماعته ومنتسبي حزبه ، على حساب الشعب الفقير المظلوم بلا وازع دين ولا ضمير ، وعليه ظهر التطاحن والتراشق بين التيار السياسي الاسلامي الحليف نفسه ، وتأزم الوضع وتعقد حتى يتحول الى العنف والعنف المضاد أذا أستمرت الأمور في التصعيد بين الطرف الأسلامي الواحد ، أضافة الى الفساد الأداري والمالي والميليشيات الحاكمة خلافاً للدستور والنظام.

أننا بأنتظار القام الأسوء ، وهذا ما خطط له الغرب لنهاية الأسلام السياسي وتمزقه ، لأنه لا يستحق الحياة ولا الوجود في تربة البلدان ، أنه السرطان المستشري في هذه البلدان ، لابد من قلعه وأذابته بأي وسيلة كانت جراحياً أو كيمياوياً ، انه الموت المحقق لا محالة.


منصور صادق يوسف

(ناصر عجمايا)

 

 



توقيع (ناصر عجمايا)
ناصر عجمايا

 

(آخر مواضيعي : ناصر عجمايا)

  أتحاد الكتاب والأدباء الكلدان

  ملاحظاتنا المتواضعة والمطلوبة بموجب البلاغ الصادر عن أجتماع أربيل للحزبين الشيوعيين.

  وجهة نظر حول مشروع أستفتاء وأستقلال كوردستان العراق!!

  الوضع العراقي متأزم ومعقد ما بعد داعش ، فمن هو الساتر؟؟

  المرأة العراقية والمجتمع وسبل المعالجة!!

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه