المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » الى الذين يزدرون بلغتهم ... استمعوا الى ابن القوش البار كيف يتكلم بلغة آباءكم
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الى الذين يزدرون بلغتهم ... استمعوا الى ابن القوش البار كيف يتكلم بلغة آباءكم

الكاتب : جلال برنو

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات38

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى
حرر في الثلاثاء 25-03-2014 06:02 مساء - الزوار : 1060 - ردود : 6

الى الذين يزدرون بلغتهم ... استمعوا الى ابن القوش البار كيف يتكلم بلغة آباءكم

 

بقلم : جلال برنو

[email protected]

March 24.2014

 

لا شك أن اللغة تُعد الوعاء الذي يحوي ثقافة أمة ، كما وتُعد الركن الأساس الذي يميز أمة ما عن سواها . وكل لغة يتعلمها الأنسان ثمينة ولا بد من أن تزيد من ثقافتهِ ، ومن خلال اللغة يشكل الأفراد مجموعة وتكون اللغة هي الوسيلة التي يتواصل من خلالها أفراد المجموعة ومن خلالها يكون بمقدورهم ترجمة أفكارهم وتمنح متبنيها هوية فريدة وبالتالي تتشكل نتاجاتهم الثقافية خزاناً من المعرفة يتم نقله الى الأجيال المتعاقبة .

 

لغتنا ، لغة الأم ، لغة أسلافنا ، لغة السورث المشقة من اللغة الآرامية بشقيها الشرقية " لشانا سوريايا "  والغربية  " لشونو سُريويو " وهي بالتأكيد لغة  واحدة بكل المعايير ... نشأت في الألف الأول قبل الميلاد وأصبحت ابتداءً من القرن السادس قبل الميلاد لغة التخاطب والأدب والمراسلات في بلاد ما بين النهرين وربما في عموم الشرق الأوسط بدليل ضلوع أقوام المنطقة ومعرفتهم بها ، تحورت تدريجيا واكتسبت أسمها الجديد " اللغة السريانية " في القرن الرابع للميلاد مع انتشار المسيحية في بلاد الشام . وفي كتاب روفائيل بابو اسحق " تاريخ نصارى العراق " صفحة ( و) يذكر ما يلي : استولى البرثيون على العراق وفي عهدهم انتشرت فيه النصرانية في غضون المائة الأولى للميلاد . فترك سكانهُ المتنصرين اسمهم القديم وأسموا نفوسهم ( سرياناً ) تمييزاً لهم من الوثنيين . _____انتهى الأقتباس .

أيٍ كان اسمها كلدانية ، آشورية ، سريانية ، آرامية ، في نهاية المطاف أصبحت لغة شعبنا الرافديني حتى قبيل سقوط نينوى و بابل وعلينا تقع مسؤولية الحفاظ عليها والعمل على ممارستها وديمومتها عبر الأجيال .  لغتنا ...  لغة أجدادنا غنيةً كانت أم فقيرة ، سلسة ، موسيقية أم جافة  لا نريد أن  نخسرها لأنهُ ببساطة عندما نخسرها سوف نخسر هويتنا القومية ونُفرّط بحقوقنا الثقافية وتراثنا الكنسي .

اذاً على كل منتمي غيور على مستقبل أمتهِ أن يعمل جاهداً الى الأستفادة من مواد و نصوص الدستور العراقي ودستور اقليم كوردستان ، تلك التي تخص تعليم اللغة السريانية والحفاظ على ثقافتنا وتراثنا ومنها

 

 (أن اللغة التركمانية واللغة السريانية لغتان رسميتان في الوحدات الإدارية التي يشكل التركمان والسريان فيها كثافة سكانية) و (نشر الوعي اللغوي بغية التقريب بين المكونات العراقية وتعميق وترسيخ المفاهيم الإنسانية والوطنية) و (تحقيق روح الاعتزاز باللغة الأم) و (ان لكل مكون عراقي الحق في إنشاء كليات أو معاهد ومراكز ثقافية أو مجامع علمية تخدم تطوير لغتها وثقافتها وتراثها ))

 وهنا نشيد بمدارس قرى وبلدات تواجد أبناء شعبنا ومؤسسات المجتمع المدني والكنيسة التي يُفترض بها أن تستمر في تبني هذهِ اللغة العريقة . الا أنها مع الأسف قد مالت وابتعدت كثيراً عن لغتها الطقسية التقليدية !!!

وأخص بالذكر الكنيسة الكلدانية التي يبدو أنها تتحول تدريجياً الى ممارسة طقوسها باللغة العربية وبشكل يبدو أنهُ ممنهج الاّ أنهُ غير مصدق بقرار وغير معلن رسمياً ... بالرغم من أن هذه اللغة تكتسب أهمية دينية خاصة في المسيحية لأن الرب يسوع لهُ كل المجد تكلم بالآرامية  والتراث المسيحي في عدد من دول الشرق الأوسط حُفظ بالسريانية وأن العديد من كتابات والأشعار الدينية  والترانيم كُتبت بالسريانية وبمعنى آخر كانت اللغة اليتورجية وربما لا تزال الاّ انها في انحسار مستمر . وهنا نُذكِّر بأن اللغة اللاىتينية كانت لغة تُحكى فقط في مدينة روما وضواحيها . ويقول الخبراء أن اللغة ماتت في حدود 100 سنة للميلاد ، حتى أتت الكنيسة وتبنتها في العِظات وقراءة الأنجيل ولا زالت الكنائس الغربية تستخدمها في بعض طقوسها كما تستخدمها المؤسسات العلمية والمراكز البحثية اذْ تتبنى الكثير من مفرداتها كمصطلحات علمية رغم أنها قد ماتت فعلياً ولم يعُد أحد يستعملها كلغة تخاطب .

فكَم هو حري بنا أن نتعلم ونُعَلّم ونستخدم لغتنا التي ما زالت على قيد الحياة .  

لا أدري اذا كانت كنيستنا الموقرة تنوي محو مؤلفات الملفان أفرام السرياني على

سبيل المثال من تراث الكنيسة ، ذلك القديس الملقب " كنّارا دْ روحا " الذي كتب جميع مؤلفاتهِ بالسريانية وترجمت الى عدة لغات العالم ، ذلكَ الأنتاج الغزير الذي طالما امتاز بالرقة و بجمال التفكير والتعبير .

وقبل أدعْ القاريء الكريم يستمع الى الرابط أدناه ، أقول للذين يحتقرون لغة أجدادهم والى أولئك الذين لا يعيرون أهمية لمصيرها بسبب أعذارهم الواهية كوصفها بالضعيفة وعدم قدرتها على مجاراة اللغات الحية أو لغة الأكثرية في الوطن الأم والبعض منهم يصفها بالميتة ... واذا كان هناك مَنْ يسأل  السؤال التالي :

  هل لغتنا ، لغة مهددة بالأنقراض ؟  نعم هي كذلك وربما تكون مدرجة في أطلس اللغات العالمية المهددة بخطر الأنقراض والأسباب كثيرة وربما معروفة لدى الكثيرين وأبرزها هو سياسي ولا مجال للخوض فيها هنا ونكتفي بما أفادت دراسة لمنظمة اليونسكو :

أن أفراد مجتمع إحدى اللغات الأصلية لا يكونون في العادة محايدين تجاه لغتهم الخاصة. "فقد يعتبرون أنها أساسية لمجتمعهم الأهلي ولهويتهم، ولذلك يعززونها، أو من المحتمل أن يستعملوها بدون أن يعززوها، كما من المحتمل أن يخجلوا منها، ولذلك يمتنعون عن تعزيزها أو قد يعتبرونها مصدر إزعاج ويتجنبون استعمالها بصورة نشطة." انتهى الأقتباس

نعم ان لغتنا مهددة بخطر الأنقراض بجهودكم الخبيثة واحتقاركم لها أيها الجهلة المتعالون عليها فتارةً تسمونها " مسيحي " وتارةً أخرى  "  فليحي " وبهذا تؤكدون جهلكم وضحالة معلوماتكم التاريخية وانحطاط مستواكم الثقافي ،  ولكنها سوف تبقى خالدة بجهود الغيارى والأصلاء من أبناء شعبنا المنتمين فعلاً الى تلك الأرض الطيبة والملتصقون بأرومتها والمعمذين بمياهها المقدسة .

 

الى أولئك الذين يزدرون بلغتهم الأم والذين يخجولون منها ، أدعوهم للأستماع الى أبن القوش البار الأستاذ سامي بلو ، علماً أنهُ رجل علماني و ليس شماس كنيسة ، مهندس مدني ، أحد رعايا الكنيسة الكلدانية ومنتمي حقيقي الى الأمة الواحدة وهذا باعتقادي جعلهُ يتعلم لغة آبائهِ ويجيدها ، وأرجو ملاحظة استعمالهُ للمفردات وصياغة الجمل السريانية دون الأستعانة باللغة العربية أو الأنكّليزية اللتان يجيد التحدث بهما على حد علمي . اذاً بمقدور أي منا أن يتعلم لغة آبائهِ الى جانب لغات أخرى اذا كنا فعلاً نعتز ونفتخر بانتماءنا والحفاظ على هويتنا .

 

 



توقيع (جلال برنو)
جمعية مار ميخا

 

(آخر مواضيعي : جلال برنو)

  دونالد ترامب قره قوش

  رِسالة الى أمي في العالم الاخر

  قصة دلال الضحية من أجل اكمال بناء جسر زاخو بصوت المرحومة صبيحة صادق برنو

  أمي لم تَمُتْ بسبب المرض بل ساهم أهلها بقتلها

  بطريرك الكنيسة الكلدانية يُحاول محو الطقس الكلداني

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #5718
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الأربعاء 26-03-2014 04:11 صباحا

المحترم جلال برنو..مع التحية

اننا نعرف جيدا السيد سامي بلو، ولطروحاته الاحتوائية في نصرة الاشورية مع اخيه المحترم باسم بلو والذي انشق عن زوعا وقاموا بتلفيق التهم عليه لأستغلال موقعه كقائمقام قضاء تلكيف ومن ربعه السابقين.. وسوف لن ندخل بهذه التفاصيل.. وكل ما اريد ان اوضحه لجنابك فأن لنا لغتنا الكلدانية ولا يمكن تبديلها بمسمى آخر وعلى رغبة بعض السياسيين المنتفعين لتجييرنا بتسميات اخرى  لا ناقة لنا فيها ولا جمل.. نحن كلدان ولغتنا كلدانية وقوميتنا كلدانية.. وألقوش ستبقى كلدانية والتي انقذت الاثوريين من الموت المحكم(المتسترين فيها) بفضل البطريرك المثلث الرحمات مار عمانوئيل يوسف تومكا بعد مذبحة 1933م وهم ينكرون جميله في يومنا هذا.. تقبل تحيتي



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو
رقم المشاركة : #5719
الكاتب : جلال برنو

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات38

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى

عضو فعال

مراسلة البريد

حرر في الأربعاء 26-03-2014 01:57 مساء

الاخ عبد قلو المحترم :


تقول انك كلداني وان لغتك كلدانية .... الا انني في الحقيقة والواقع لا ارى ولا المس اهتمامكم باللغة الكلدانية  ( كما يحلو لك ان تسميها ) ولم يبقى هناك من يحافظ عليها غير الكنيسة والمصيبة ان الاخيرة  خانتها والدليل ضعف استخدامها في جميع الكنائس الكلدانية مقارنة بالعربية سواء في بلدان المهجر او في اية قرية نائية في شمال الوطن الام . اما عن كلدانية القوش فانا اثبت لك بالادلة القاطعة وكذلك يستطيع ان يفعل اي طفل في القوش بان الاثار جميعها اشورية وابرزها شيرو ملكثا ، اما انت اتحداك اذا اثبت بان اهل القوش او منكيش هم ابناء الكلدان فقط و ليسوا سليلو الاقوام الرافدينية الاخرى ، وتقبل خالص تحياتي ---------


جلال برنو



توقيع (جلال برنو)
جمعية مار ميخا
رقم المشاركة : #5720
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الأربعاء 26-03-2014 04:16 مساء

الاخ المحترم جلال برنو..مع التحية

وتقول عن وجود اثار اشورية في القوش الدالة على انها اشورية. ولكن هل نسيت فهنالك اثار لمختلف الامبراطوريات التي مرت على تلك المناطق، فِلما تكون ألقوش اشورية ولا تكون غير ذلك.. وما رايك بآثار مزار النبي ناحوم الالقوشي( وهذا اسمه في الكتاب المقدس) فهل يعني بان القوش يهودية.

اسبانيا احتلت دول امريكا الجنوبية لأكثر من 400سنة فهل تغيرت قومية تلك الشعوب؟  شعوب متنوعة لجئوا الى اميركا للعيش ومنذ مئات السنين فهل تغيرت قوميتهم؟

السيد جلال .. ان الحجر لايعطي قومية للأنسان، وانما السلالة البشرية تتوارث من جيل الى آخر. وهل نسيت بان اخر حكم وطني في العراق، فقد كانت الدولة الكلدانية التي سقطت على أيدي الغرباء عن الوطن من الفرس سنة 539 ق.م  وبقي الشعب الكلداني الذي انتشر في ارجاء البلاد كلها وحتى سميت بلاد الرافدين ببلاد الكلدان وكما ذكر ذلك غبطة البطريرك المثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ بان المجوس خرجوا من بلاد الكلدان (ولم يقل من مدينة بابل)الى بيت لحم لتقديم الهدايا للمليك الوليد الجديد.. وقال فأن التسمية الكلدانية لها قيمة تراثية. وكلنا نعرف من هم الذين يدعون بالاشورية الآن يا سيد جلال، وكيف يستغلون شعبنا من وراء تلك التسمية ولغاية ما.. تقبل تحيتي



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو
رقم المشاركة : #5728
الكاتب : جلال برنو

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات38

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى

عضو فعال

مراسلة البريد

حرر في الأحد 30-03-2014 05:34 مساء


الأخ عبدالاحد قلو :


لا اعلم كيف فاتك أن النبي ناحوم هو سليل أبناء اليهود المسبيين على أيدي الجيوش الأشورية وليس من السكان الأصليين في المنطقة وهذه الحقيقة لا يختلف عليها إثنان و تقبل تحياتي


جلال برنو



توقيع (جلال برنو)
جمعية مار ميخا
رقم المشاركة : #5729
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في الأحد 30-03-2014 08:47 مساء

السيد جلال برنو المحترم


نحن نتكلم عن الاثار الموجودة في ألقوش، فان وجود هذا المزار بمعنى كان هنالك شعب يهودي يسكنها وربما لمئات السنين، كما كان وجود الشوباريين القادمين من مناطق اسيوية والذين صنعوا لهم ألاله آشور  وتسموا بالاشوريين في نينوى ولفترة من الزمن وبعدها اندحرت امبراطوريتهم وفُنيت حسب نبوة النبي ناحوم ولكن تركوا لهم اثارا ايضا...وبهذا لم يختلفوا عن اليهود الذين تركوا اثارا ايضا.

 والكلدان حققوا نبوة النبي ناحوم  في سنة 612 ق.م. الذين اسقطوا الامبراطورية الاشورية والى غير رجعة.. وبعدها فقد احتل الكلدان تلك المناطق ومنها ألقوش ونينوى واشور(شرقاط حاليا) ومانكيش وارادن والعمادية وبابل وميشان وأور وغيرها من مناطق العراق سابقا ..

ولكن بالرغم من سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس الغرباء .. الا ان الشعب الكلداني بقي في تلك المناطق والذي كان كآخر شعب وطني لبيت النهرين باقيا قبل الميلاد والتي تسمت البلاد بعدها ببلاد الكلدان واثارهم موجودة ولا زالت شامخة من بنيان وعمران ومنها كنائسنا وحتى بيت والديك ان كان باقيا فآثاره كلدانية أيضا..

ولكن بقدوم أمة الاسلام بغزواتها التي ضيعت هويتنا ايضا..وجعلت من امثالك يتشاطرون في تنسيب اهالينا الى الحجارة على انها قومية لفئة زائلة.. ناسيا شعبها الحالي بأصله الذي ترعرعت في كنفه وتحت ظله..

ولكن تاريخ شعبنا لا يمكن زركشته في ظرفنا الحالي لأستغلاله سياسيا وحسب أهواء الذين تسموا بالاشورية ولغاية ما في نفس الانكليز .. تقبل تحيتي



توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو
رقم المشاركة : #5730
الكاتب : جلال برنو

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات38

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى

عضو فعال

مراسلة البريد

حرر في الإثنين 31-03-2014 02:08 مساء

ولكن بالرغم من سقوط امبراطوريتهم على يد الفرس الغرباء .. الا ان الشعب الكلداني بقي في تلك المناطق والذي كان كآخر شعب وطني لبيت النهرين باقيا قبل الميلاد والتي تسمت البلاد بعدها ببلاد الكلدان واثارهم موجودة ولا زالت شامخة من بنيان وعمران ومنها كنائسنا وحتى بيت والديك ان كان باقيا فآثاره كلدانية أيضا..
ولكن بقدوم أمة الاسلام بغزواتها التي ضيعت هويتنا ايضا..وجعلت من امثالك يتشاطرون في تنسيب اهالينا الى الحجارة على انها قومية تعود لفئة زائلة... ناسيا شعبها الموجود الحالي ذي التاريخ العريق الذي ترعرعت في كنفه وتحت ظله

عبدالاحد قلو  

 

السيد عبدالاحد قلو المحترم ،


يبدو أنك تاثرت بكتابات شماسنا كوركيس مردو الذي يعتقد أن الآشوريون قد أبيدوا عن بكرة أبيهم ، علماً أنه لا  الكيمياوي  ولا  النووي كان مكتشفا انذاك ... ولا ندري لماذا أسقط الكلدان الامبراطورية الآشورية إلى غير رجعة كما تدعي  بينما أبقى الفرس الكلدان بعد إسقاط  إمبراطوريتهم " ساخ سليم " . انك تقول بعدها سميت البلاد ببلاد الكلدان !!! وهنا نسالك عن المصدر لو سمحت ؟


تقول ما يلي : كنائسنا وحتى بيت والديك ان كان باقيا فآثاره كلدانية أيضا بخصوص الكنائس أنت تعرف قصة تسمية كنيستنا بالكلدانية ومتى تم ذلك ، وللإختصار إن الكنيسة في القوش تحديداً  كانت نسطورية وان آخر قس نسطوري تحول إلى الكثلكة هو رابي ايسف عبيا المتوفي عام 1965. أما على ذكر بيتنا فأطمانك  أنه  لا زال ينبض بالحياة ، قائماً شامخاً في القوش " قنا د نشري " مسكوناً من قبل أمي وابي وأخي حامل الجنسية الأمريكية وزوجته وابنته الرضيعة ... في داخل بيتنا لا توجد أية آثار ولكن على بعد مرمى حجر تجد آثار آشورية!


أنت تقول: " امثالك يتشاطرون " لا يا أستاذ نحن نقول الحقيقة التي لا يمكنك حجبها بغربال وتقبل خالص تحياتي ،،،،،،


 جلال برنو

 

 



توقيع (جلال برنو)
جمعية مار ميخا