المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » نريد قانون يحدد الخطوط الحمراء رد على مقال سمير شبلا "عذرا غبطة البطريرك ساتجاوز الخطوط الحمراء"
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

نريد قانون يحدد الخطوط الحمراء رد على مقال سمير شبلا "عذرا غبطة البطريرك ساتجاوز الخطوط الحمراء"

الكاتب : زيد ميشو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات124

تاريخ التسجيلالأحد 16-12-2012

معلومات اخرى
حرر في السبت 17-05-2014 01:05 صباحا - الزوار : 960 - ردود : 1

نريد قانون يحدد الخطوط الحمراء

رد على مقال الصديق سمير شبلا "عذرا غبطة الباطريرك ساتجاوز الخطوط الحمراء"

 

 


زيد غازي ميشو

[email protected]


خطوط حمراء ....خطوط حمراء ...أياك ومن ثم أياك


لكل شخص فلسفة بالخطوط الحمراء، ولو أعطينا أصباغ حمراء لمختلف البشر ليرسموا لنا تلك الخطوط اللعينة والتي لا يمكننا تجاوزها! لأقتصر حديثنا عن عالم الطبخ وكيف نحرق الرز على الحطب أو نقلي البطاطا بدهون الأسماك، وسيعترض هذه المرة الشيف رمزي أو منال العالم ويضيقوا علينا الخناق بخطوط حمراء جديدة... وحتى الكلام عن الدجاج والأرانب قد يثير حفيظة بريجيد باردو ومنظمتها وتقيم علينا دعوة تساندها منظمة البيئة العالمية، أما جمعيات حقوق الأنسان فهي (لا تهش ولا تنش) لأننا عرفناها عن كثب وعرفنا من بها ولماذا (والكلام عن العراق والأقليم) ومنها حقوق الشعب الأصيل ولا أصيل في تلك المنظمة!
من خلال المقال الموسوم للصديق سمير شبلا وعندما أقول صديق فأنا أعني ما أقول "عذرا غبطة الباطريرك ساتجاوز الخطوط الحمراء" لم أرى أي أثر لخطوط حمراء غير التي وضعها الكاتب على القوميين الكلدان!!
لأن الفاتيكان والأبرشيتين الكلدانية في أميركا والأصل الكلداني والعاملين في هذا المضمار، لايوجد عليهم أي غطاء يصد التجاوزات والكلام عنهم أصبح واقع الحال، وبحرية مطلقة للمهاجمين على هذا الثلاثي في المواقع! بأختيار أبشع المصطلحات، فليس في ذلك أي خلاف ومستباح جداَ جداً وقد يكون.....محبب!!
وفي مقال الصديق سمير يوجد الكثير الكثير المبطن والواضح وعليه ردي، كونه يمسني أنا أيضاً على أعتباري ناشط قومي كلداني شاء من شاء وأبى من أبى، وأقول ناشط قومي كلداني وبكل فخر وأعتزاز كوني سليل أشرف وأعرق حضارة عرفتها البشرية، لذا فمن الطبيعي أن أكون مشمول بأي مقال او رد أو همسة تصيب الكلدان بسوء سواء بقصد أو من يسيء لنا مقابل ثمن لتنفيذ أجندة وضيعة ضد هذا الشعب الأصيل وهويته القومية.... وما أكثرهم! وما أرخصهم!
وعندما يمسني مقال وفيه الكثير من التجاوز على (خطوطي الحمراء) فعند ذاك لا يوجد لدي فرق بين صديق وعدو أو ومعرفة وعابر سبيل أو مبعوث من هيئة أو حتى من السماء، ومن خطوطي الحمراء التي لا أقبل التقرب منها وليس تجاوزها هي كنيستي الكلدانية ...وكنيستي الكاثوليكية..وهويتي القومية الكلدانية.
وبالعودة لمقال السيد شبلا، أقتبس نصاً "نعم غبطة ابينا مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك بابل على الكلدان والعالم!! نعتقد جازمين انه حان وقت تجاوز الخطوط الحمراء والبنفسجية والبرتقالية معها"

أنا معك أخي سمير، وعليه أطلب أن نتحاور في هذا المنبر بدون أي خطوط ودوائر، وأفضّل أيضاً بدون مطبات وحفر وليكن الكلام حر، وهذه المرة لا تحتاج إلى كتابة تقارير والتصيد بالكلمات، فكل شيء واضح و (فريش) ولنبدأ بأتهامك بأن القوميين الكلدان " لا يحترمون المرجعية الدينية" إنتهى التشويه وليس الأقتباس.
نداء الباطريرك على سبيل المثال حول تأسيس الرابطة الكلدانية عزيزي سمير، لم يواجه بالضد من القوميين الكلدان، هذا أتهام منك ومن غيرك عندما توجهون سهامكم بكل حقد وتقولوا (من يطلق عليهم القوميين الكلدان) لأننا عندما نقول قوميين كلدان هذا لأننا أصلاء وليس كـ ....... ، ولك أن تكمل هذه الجملة بما ترغب، ومن الآن أطالب بأحترام كامل للناشطين الكلدان وسوف أواجه أي شخص ومهما كان بأهانة يستحقها عندما يطلق على الناشطين الكلدان مصطلح (من يطلق عليهم) خصوصا لو كان كلداني الأصل ولم يحترم هذه النعمة، هل عرفت الآن لماذا قلت لك صديق باديء الأمر وبعدها السيد، ولو كان هناك تكملة بنفس مستوى مقالك أعلاه سأختار تعابير أخرى وبحرية تامة.
ما حدث عزيزي لنداء تأسيس الرابطة، هناك من القوميين الكلدان من أيد القرار وأنا منهم والكثيرين غيري، وهناك من أستفسر ومن أعترض (بالعراقي حتى تكون واضحة گدامك ...يعني مو الكل )، فنحن أخي العزيز نعتز بعقولنا ومن خلالها نتكلم، فلسنا مجموعة خراف تمعمع عاش القائد كما يفعل غيرنا! هناك أفكار ما لا تنسجم مع أشخاص قد تنسجم مع آخرين، وهذا يسمى الحرية الشخصية وأحترام العقول، مثلما هناك من تضايق من الصورة التي ظهر فيها الباطريرك الجليل مع يونادم كنا، هناك من أعتبرها خطأ وآخر لم يرى فيها مشكلة، وأنا رأيت فيها وضاعة من يونادم كنا كونه أستغل براءة الباطريرك وطيبته كي يوهم الناس بأن الباطريرك أنتخب تنظيمه، وأعتقدك بأنك من الأشخاص الذين لم يكترثوا لهذه الصورة، فما المشكلة بذلك، أنت حر برأيك كما هو غيرك حر وتباً للخطوط الحمراء إن أقلقت حريتنا.
أما أتهامك لرئاستنا الكنسية بأنها نائمة لعقود أو كالنعامة، فهذا أتهام خطير عزيزي، لأن العراق بظل دكتاتور والشرذمة التي اتت بعده لم تسمح للبطاركة السابقين بالعمل بحرية، ومع ذلك كان هناك منجزات لن يتمكن غير المنصفين من رؤيتها، والصعوبات أمام غبطة أبينا الباطريك لويس ساكو بالوضع الراهن ستحدد حركته حتماً، فهل سيأتي بعد عقود من الزمن من يحسب على تيار آخر ويقول بأن الكنيسة زمن الباطريرك ساكو نائمة (حاشا له)؟

كما أتمنى منك أن تعيد النظر بكلامك الجارح بحق إخوتك الكلدان وأنا منهم:
(بعد اعلانكم لم نرى او نلمس اية ردة فعل قوية ايجابية! بل بالعكس كانت ردة فعلهم وما يطلقون عليهم "القوميون الكلدان" دون ان يفقهوا شيئا عن القومية وعلاقتها بالوطنية، قصيري النظر، الفلسفة الفارغة لاظهار الذات عدم احترام المرجعية الدينية – افراغ النداء من روحه ومفهومه لصالح مخطط كنيستنا الكلدانية في الغرب وخاصة غرب امريكا – اظهار عدم الطاعة للمرجعية الكنسية). هل أنت جاد سمير شبلا بهذه التهم والشتائم؟ هل تريد أن تقنعني بأن كلامك هذا أتى بالمجان؟ يمكن بالمجان، إنما في حالة واحدة فقط، محاولة لكسب ود أطراف تموّل ببذخ من أجل ضرب الكلدان. هل كنت تخدعني عندما تقول بأنك كلداني الهوية؟ تباً للمال ماذا يفعل بنفوس تسحق ذاتها لأجله ....تباً!!
هل تتذكر كيف أحتقرت أمامك المال الذي وعِدْتُ أن أجنيه مقابل أن أكون في جمعية لن أذكر أسمها...نسيت أم تحتاج أن أذكرك؟ وهل تتذكر لماذا لم أبالي بالمال وأنا المحتاج أكثر من غيري؟ لأني عزيزي أنسان صاحب مبدأ وفعلت ذلك من أجل الهوية الكلدانية والتي حاولت أنت شخصياً أن تسحبني منها لأن البعض أنزعجوا! أقفل ذاكرتك أفضل ولنطوي صفحة ....وأقول لك وأقسم، هذا الكلام لا يعرف به بشراً سوانا، وأن أنكرت فهذا حقك ولا يوجد خطوط حمراء على نكرانك، بل الضمير يتكلم إن وجد.

أما عن إتهامك بأن المحاولات جارية لنقل كرسي بابل إلى الغرب، فأرجو أن تسأل أي أسقف في السينهودس عن دور المطران الجليل أبراهيم أبراهيم بخصوص أحقيته أولاً بالجلوس على الكرسي، وتنازل عنه بأبتسامة طيبة، ومن ثم أتى آخر يستحق وهو غبطة أبينا الباطريرك لويس ساكو، حتى أنه في أول حديث عبر إذاعة صوت الكلدان قال: لن أنسى موقف المطران أبراهيم أبراهيم...... ولو كان هناك مخطط لكان قد نفّذ الآن، إنما ما ذكرته عزيزي هو أدعاء فارغ المحتوى وعارٍ عن الصحة ويسيء بشكل مباشر لكنيستنا، ويدعو إلى التقسيم والتفرقة، وعيب على كل من يردد ذلك من بعدك، وأتمنى على الأعلام الباطريركي والذي وضّح الكثير من الأمور التي تحتاج أو لا تحتاج إلى توضيح، أن يقوم بكتابة توضيح آخر ينفي هذا الأتهام الذي يخدم أعداء الكنيسة الكلدانية، لأن كلامك عزيزي مهين جداً للكنيسة ويحتقر أكبر أبرشيتين موجودتين في الغرب الأميركي...
والآن دور السبب الثاني الذي جعلني أقوم بردي هذا والردود الأخرى أن كان هناك ضرورة، وهذا لعمري ما لم أتوقعه من بشر دخل الكنيسة على الأقل يوماً في حياته!

الأسوء من كل سيئات مقالك، هو المقارنة العفنة التي وضعتها حيث قلت :" وهنا يتلاقون كليا مع مخطط ما يسمى الاسلام السياسي والقاعدة وداعش كلياً! من اجل نقل الكرسي الباطريركي من بابل الى الغرب بحجة وجود اكثرية مسيحية!".
تباً مرة ومرات .....هل يتلاقى في رأيك القاعدة وداعش مع أبرشية مار توما الرسول في مشيغان ومار بطرس الرسول في كاليفورنيا للكلدان!!؟؟
هل ستصمت الباطريركية الكلدانية أمام هذا الكلام الخطير؟
ماذا تركت يا سمير شبلا لأبو أسلام الذي حرق الأنجيل؟
لقد (دست في بطن) الداعية الذي يشتم في كنيستنا الكاثوليكية بمواقعنا ويمتدح غيرنا في مكان آخر!!

هل أنت من تكلم عن الحق الذي يحرر!!؟؟

أغنى من الباطريركية (اموال القيصر) التي استلمتها خاوية لا بل مسروقة بلغة الشارع! بمليارات الدنانير العراقية!..انتهى الاقتباس
وفي الأخير يقول سمير شبلا في رده للأستاذ نشوان عزيز عمانوئيل بأن تجاوز الخطوط الحمراء مع سيادة غبطة الباطريرك ساكو هو موضوع اخلاقي وادبي على ضوء علاقتنا الاخوية والانسانية الفكرية التي تربطنا مع البعض وعمرها 17 سنة ....إنتهى الأقتباس

عجيب .... يا أخي أترك علاقتك مع غبطة ابينا الباطريرك جانباً كي لا يتصور أي كان بأنه يسمح لك بهذا المقال السيء جداً وتقول عن نفسك حقوقي!! .... ماذا كنت ستكتب لو كنت بياع لبلبي تطوف الأزقة ؟؟



توقيع (زيد ميشو)
يا رب أحفظ كنيستك

 

(آخر مواضيعي : زيد ميشو)

  للشفافية عنوان أضواء على مقابلة المطران فرنسيس قلابات

  أيتها الياء...ما أقساك

  بحثت عنك يا انطوان صنا ولم اجدك !!!

  الكلدان تحت تأثير مخدر الأسلاف، والبطريرك ساكو املنا في التجدد

  أحقاً انه انقسام في فانكوفر، أم انعزال؟

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #5775
الكاتب : عبد الاحد قلو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات493

تاريخ التسجيلالخميس 27-09-2012

معلومات اخرى

الدولةكندا

مراسلة البريد

حرر في السبت 17-05-2014 08:29 مساء

وهنا يتلاقون كليا مع مخطط ما يسمى الاسلام السياسي والقاعدة وداعش كلياً! من اجل نقل الكرسي الباطريركي من بابل الى الغرب بحجة وجود اكثرية مسيحية!".

الأخ المحترم زيد
لا اعرف كيف تصدر من رجل(سمير شبلا) والذي يدعي بأنه رئيس لعدة لجان في حقوق الانسان، الكلمات المشينة اعلاه..!!! وذلك لِما فيه من تجني وتعدي على  النشطاء الكلدان الذين ضيّفوه في مؤتمرهم ولمدة خمسة ايام، ولكن جنابه بالمقابل طعنهم في الظهر.. صاحبنا يحتاج بان يعيد قراءة تلك الحقوق وكما هي وليس بالمقلوب.لكي يكون كلامه لائقا بحق من يدافعون عن اثبات وجوده من خلال قوميته التي يحاول الاخرون طمس معالمها..ولكنهم في غيبوبة من امرهم. تحيتي للجميع




توقيع (عبد الاحد قلو)
عبد الاحد قلو