المنتدى » المنتدى العام » انتحار الخراف
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

انتحار الخراف

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات41

تاريخ التسجيلالخميس 02-05-2013

معلومات اخرى
حرر في الخميس 22-05-2014 08:19 مساء - الزوار : 1452 - ردود : 0

انتحار الخراف




الدكتور رافد علاء الخزاعي


حدثني صديقي الملحن  وعازف العود الرائع والموسيقار  المعروف سليم سالم عن قصة حقيقية في زمن  الحرب العراقية الايرانية القادسية يقول استاذ سليم كنت ضابطا في الدفاع الجوي في احدى بطريات الصواريخ رولاند في صحراء عرعر وكنت في العصرونيات وقبل الغروب احاول ان اعزف بالعود وان اترنم بالحان تعاكس المكان الجمالي مع اختفاء قرص الشمس خلف الكثبان الرملية لتعكس بريقها الذهبي على المكان مع سدول الظلام يقول  لاحظت ان قطيع الاغنام الخاص بالوحدة(كان الجيش العراقي يوزع للوحدات اغنام ذبح شهريا لاطعام الجنود والضباط ضمن قياسات وسياقات ادارية معروفة) يقودهم كبش كبير وهو يقودهم للصوت الموسيقي  وينبطحون قريبا من الصوت  وقد جربت مرات عديدة ان اغير مكان العزف في زوايا المعسكر  والخراف بقائدهن الكبش يقتربن من الصوت دوما  وهن يجلسن في مكان غير قصي من الصوت والكبش يهز براسه وقرنيه في  حركات مشابه للراقصين على انغام الغناء  الديني او الذكر النبوي...............
يقول الاستاذ الموسيقار سليم سالم في احدى العصريات اشتغلت عندي خباثة الناصرية فعزفت في الركن الجنوبي من المعسكر وعند قدوم الكبش وهو يقود القطيع من الاغنام  بقربي اتوقف عن العزف واركض سريعا الى ركن اخر وابدء بالعزف من جديد وعند قدوم القطيع بقيادة الكبش اتوقف وانتقل الى مكان اخر وهكذا غيرت مكاني ست مرات وانا اراقب الكبش وفي المرة الاخيرة قام الكبش بالنوم ورفع قوائمه الاربعة الى السماءفتقربت منه وشاهدته في حالة ارتجاف مشابه لحالات الصرع عند البشر وقد ناديت بعض الجنود لغرض ذبحه قبل وفاته ولكنه اسلم الروح لبارئها وقد شيعته الى قبره بموسيقى جنائزية عبارة عن تأنيب ضميري وسط ذهول الجنود المساكين الذين حرموا من لحم الكبش المسكين.........
ان هذه القصة تشابه قصص الكباش الموجودة على الساحة العراقية الذين يبهرهم صوت الاعلام ويصدقون تفوقهم وامكانيتهم في تعطيل الولاية الثالثة للسيد المالكي في الصياح والعويل بتزوير الانتخابات والمراهنة على اعادتها ضمن قرار دولي ولكن معطيات الاحداث تقول مازالت لدى السيد المالكي انغام موسيقية  لها القابلية على جذب الاكباش لحد الانتحار وقيادة الاغنام الباقية ضمن القطيع القادر على الغناء بصوت  واحد ...نعم..نعم..........ماع......ميع..ماع



توقيع (الدكتور رافد علاء الخزاعي)
العراق الشامخ وطني

 

(آخر مواضيعي : الدكتور رافد علاء الخزاعي)

  مؤتمر قمة بغداد لمكافحة الارهاب ضرورة ملحة

  داعش طيور النار القادمة الى بابل

  من اجل الاطمئنان

  الشهادة في قاعة الامتحان

  الحكومة الخامسة

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه