المنتدى » اخبار العراق » القادة السياسيون العراقيون يجتمعون في مكتب ابراهيم الجعفري ويصدرون بيانا بعد الاجتماع
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

القادة السياسيون العراقيون يجتمعون في مكتب ابراهيم الجعفري ويصدرون بيانا بعد الاجتماع

الكاتب : المشرف العام

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات1366

تاريخ التسجيلالأحد 19-05-2013

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 18-06-2014 04:20 صباحا - الزوار : 569 - ردود : 0

القادة السياسيون العراقيون يجتمعون في مكتب ابراهيم الجعفري ويصدرون بيانا بعد الاجتماع


مانكيش كوم/ متابعة - إجتمع القادة السياسيون العراقيون في مكتب إبراهيم الجعفريّ رئيس التحالف الوطنيِّ العراقيِّ  ببغداد. وأصدر المُجتمِعون بياناً خاصاً يتضمَّن النقاط التي جرى التحاور بشأنها في الاجتماع.

وضم الحضور كل من برهم صالح و إبراهيم الجعفريّ، ونوري المالكيّ، و أسامة النجيفيّ، وخضير الخزاعيّ وروز نوري شاويس، وصالح المطلك، وحسين الشهرستانيّ، وهاشم الهاشميّ، و فالح الفياض، وهادي العامري، ويونادم كنا، ورشيد العزاويّ، وحيدر العباديّ وحسن خضير.


وفيما يلي نصّ البيان الختاميّ الذي صدر بعد الاجتماع:

في ظلِّ الهجمة التي يتعرَّض لها شعبنا العراقيُّ الآمن من قبل قوى الإرهاب الداعشيّ المُجرِم، ومَن يقف خلفه الذي يستهدف انتهاك سيادته، واستباحة كرامته، وتعريض مُواطِنيه للقتل والعدوان لقد آلت القوى السياسيّة الوطنيّة العراقيّة في مُختلِف اتجاهاتها أن ترصَّ صفها، وتتناسى خلافاتها، وتضع الهموم الوطنيّة عامة، والهمَّ الأمنيَّ خاصة فوق كلِّ الاعتبارات، وفي أولويات الأمور مُؤكّدة على النقاط التالية:

1-   تجنيد كلِّ الإمكانات، وتحشيد كلِّ الطاقات البشريّة صوب الخطر الإرهابيِّ الذي يُهدِّد أمن، وسلامة العراق.
2-   تجسيد الحضور الوطنيِّ المُشترَك الذي يعكس بمُفرَداته مُكوِّنات شعبنا العراقيِّ الأبيِّ بعربه، وكرده، وتركمانه، سُنّته، وشيعته، وبدياناته المُختلِفة مُسلِمين، ومسيحيين، وصائبة، ويزيديين.
3-   الدفاع عن الدولة، والحفاظ على سيادتها، وكرامة أبنائها.
4-   نُناشِد الوضع الإقليميَّ والدوليَّ الوقوف إلى جانب العراق، ونصرة شعبه؛ لمُواجَهة هذا الخطر الذي بات يُهدِّد المنطقة والعالم كلّه.
5-   مراعاة الأولويّات الوطنيّة، وعدم الانجرار وراء الخلافات الجانبيّة التي تضرّ بالبلد، وتُضعِف الصفَّ الوطنيّ.
6-   الالتزام بالآليّات الديمقراطيّة في مُؤسَّسات الدولة، وحلُّ المسائل الخلافيّة على وفق الدستور، والعمل بسياسات الدولة بفرض القانون.
7-   التوعية، والحيطة، والحذر من إشاعة التفرقة بين المُواطِنين على أساس الخلافات المذهبيّة، أو الدينيّة، أو القوميّة، أو السياسيّة، ومُواكَبة التطوُّرات من المصادر الوطنيّة الموثوقة، وأجهزة الدولة، وتجنّب الوقوع في شراك المعلومات المكذوبة من أجهزة الإعلام المُغرِضة.
8-   الحيطة والحذر من أيِّ مُمارَسة طائفيّة بحقِّ الأكثريّة في كلِّ مدينة من مُدُن العراق؛ حتى نحفظ أبناءنا وبناتنا، ونحفظ أموالهم، وكلَّ ما يتعلّق بهم.
9-   عدم السماح بالإجهاز على ثمار العمليّة الانتخابيّة من الملايين التي صوَّتت عليها قبل فتره وجيزة من الزمن.
10-    استمرار لقاء القيادات الوطنيّة في التداول في الشأن العراقيّ.
11-    المحافظة على وحدة شعبنا، وقواه السياسيّة كدرع واقٍ لردِّ خطر الإرهاب.
12-    دعم الإجراءات الميدانيّة، والتعبئة السياسيّة، ومنع التداعي.
13-    تجنّب أيِّ نوع من أنواع الاستفزازات الطائفيّة؛ لأنَّ تنظيم داعش والقاعدة وكلّ قوى الإرهاب لا تمثل طائفة، ولا ديناً، بل هي عدوٌّ للجميع.
14-    التحشيد من كلِّ مُكوِّنات الشعب العراقيِّ بشكل مُتوازن، ويُراعي الخصوصيّات المناطقيّة.
15-    مُراجَعة المسيرة السابقة، وتقويمها للصالح العراقيِّ؛ لغرض طمأنة الجميع.
16-    الالتزام بالدستور، والقوانين؛ للتحقيق العدل الاجتماعيِّ، وإرساء الدولة على قاعدته.
17-    شجب الخطاب التحريضيِّ المُفرِّق للصفِّ، والمُؤلّب للنعرة الطائفيّة.
18-    تبقى الدولة بكلِّ مُؤسَّساتها مسؤولة عن حماية المواطنين، وعدم السماح لأيِّ جهة خارج ذلك بحمل السلاح، ومُلاحَقة المخالفين أمنيّاً وقضائيّاً.
19-    منع ظواهر حمل السلاح العشوائيِّ خارج إطار الدولة والقانون ومن أيِّ جهة كانت.
20-    الإكبار بتوجيهات المراجع الدينيّة الشيعيّة والسنيّة في مُواجَهة الإرهاب، وحفظ اللحمة الوطنيّة أسوة بما أقدم عليه سماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيِّد علي السيستانيّ دام ظله.



توقيع (المشرف العام)
العذراء مريم والدة الله ملجأي في كل المحن

 

(آخر مواضيعي : المشرف العام)

  تعزية الى الكاتب جلال برنو لوفاة والدته صبيحة برنو + فيديو بصوت المرحومة عن القوش

  القداس المشترك في مدينة انديان ريفر بمناسبة عيد الصليب اقامه الاب فادي وبمشاركة المونسنيور داود بفرو

  محاضرة مهمة وقيمة للباحث ألأكاديمي العراقي ألأستاذ سعد سلوم

  قداس الهي للمونسنيور داود بفرو في كنيسة العائلة المقدسة بوندزر الكندية

  مقابلة مع الكاتب والفنان التشكيلي وردا اسحاق عيسى

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه