المنتدى » اخبار العراق » صحف أمريكية: نبرة أوباما تغيرت في التعامل مع قضية محاربة داعش باتجاه التصعيد
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

صحف أمريكية: نبرة أوباما تغيرت في التعامل مع قضية محاربة داعش باتجاه التصعيد

الكاتب : المشرف العام

مدير الموقع

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات1366

تاريخ التسجيلالأحد 19-05-2013

معلومات اخرى
حرر في الخميس 11-09-2014 03:24 صباحا - الزوار : 1482 - ردود : 0

قالت صحيفة لوس أنجليس تايمز إن خطاب الرئيس باراك أوباما الأربعاء هو رد على منتقديه، الذين هاجموا تصريحه بأن إدارته ليست لديها استراتيجية واضحة بشأن التعامل مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأكدت أن الخطاب "يعكس أيضا أول إشارة أميركية لإمكانية التدخل المباشر في سورية بعد ثلاث سنوات من رفض الانخراط في أي عمل عسكري هناك".

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن الخطاب "يشكل تصعيدا في الموقف الأميركي الذي لطالما أكد على قصر العمليات على حماية الأميركيين والفارين من المعارك".

ورأت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري يجري في بغداد لقاءات مع المسؤولين العراقيين تأتي في إطار الجهود الدولية لواشنطن لتشكيل تحالف دولي ضد التنظيم المتشدد.

وقد صرح كيري من بغداد قبيل ساعات من خطاب أوباما بأن "حكومة عراقية جديدة لا تقصي أحدا يجب أن تكون المحرك لاستراتيجيتنا العالمية ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

أما صحيفة نيويورك تايمز فرأت أن الرئيس كان حريصا على عدم تشبيه هذه الحملة بالحملة التي قادها سلفه الرئيس جورج بوش في العراق، فهو يريد أن "يؤكد أنها تشبه الضربات العسكرية التي تشنها واشنطن ضد أهداف محددة في اليمن والصومال".

وقالت إن الرئيس أوباما، وبعد أسبوعين من الانتقادات التي وجهت إليه بشأن عدم وجود استراتيجية واضحة للتعامل مع داعش، جاء اليوم ليعلن عن خطته تتضمن تدريبا للمعارضة السورية. وقالت الصحيفة إن "السعودية وافقت على توفير المواقع التي سيتدرب فيها هؤلاء".

أما شبكة فوكس نيوز، فأكدت أن الخطاب يعكس تغيرا كبيرا في موقف إدارة الرئيس أوباما، فالرئيس، بحسب فوكس نيوز، يتبنى الآن استراتيجية "شاملة" للتعامل مع تهديدات داعش في سورية والعراق، وما تتضمنه هذه الاستراتيجية من إمكانية دعم المعارضة السورية المعتدلة.

وقالت إن خطة أوباما ليست محددة بجدول زمني، كما أنها تضمنت إشارة واضحة إلى أن إدارته عازمة على "إنهاء داعش".

وفي نفس السياق، قالت الصحيفة وول ستريت جورنال إن خطاب أوباما بشأن التدخل في سورية وتكثيف الهجمات الجوية في العراق يشير إلى زيادة انخراط الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، كما يعكس إدراكا لزيادة الخطر الذي يمثله داعش وما يستتبعه ذلك من إمكانية الانخراط في صراع طويل الأمد مفتوح.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الهجمات الأميركية المحتملة في سورية ستكون محددة الهدف ولن يكون الغرض منها إسقاط حكم الرئيس بشار الأسد.

وتابعت أن خطة الرئيس أوباما سيعتمد نجاحها عن مدى تماسك الحكومة العراقية الوليدة، والتحالف العربي والأوروبي ضد داعش والذي لم تحدد معالمه بعد.

وتحت عنوان "سندمر داعش"، قالت صحيفة واشنطن بوست إن هذه الحملة قد تكون أكبر حملة عسكرية لأوباما منذ توليه الرئاسة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من غير الواضح إمكانية إرسال عسكريين أميركيين إلى سورية، إذا وافق الكونغرس على مقترحات تجيز للرئيس السماح بقيام عسكريين أميركيين بتدريب مقاتلين أجانب.

وِأشارت إلى تصريحات رئيس الأغلبية الديموقراطية في مجلسي الشيوخ هاري ريد التي قال فيها "أرى بوضوح أننا نحتاج إلى تدريب ودعم المتمردين السوريين والجماعات الأخرى في الشرق الأوسط التي تحتاج إلى مساعدة". لكن رئيسة الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي أكدت أنها "ستدعم هذا القرار فقط لو تم تدريب هؤلاء خارج سورية".


المصدر/ راديو سوا





توقيع (المشرف العام)
العذراء مريم والدة الله ملجأي في كل المحن

 

(آخر مواضيعي : المشرف العام)

  تعزية الى الكاتب جلال برنو لوفاة والدته صبيحة برنو + فيديو بصوت المرحومة عن القوش

  القداس المشترك في مدينة انديان ريفر بمناسبة عيد الصليب اقامه الاب فادي وبمشاركة المونسنيور داود بفرو

  محاضرة مهمة وقيمة للباحث ألأكاديمي العراقي ألأستاذ سعد سلوم

  قداس الهي للمونسنيور داود بفرو في كنيسة العائلة المقدسة بوندزر الكندية

  مقابلة مع الكاتب والفنان التشكيلي وردا اسحاق عيسى

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه