المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » أبرشية مار بطرس بين ربيع البطريرك وخريف المطران
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

أبرشية مار بطرس بين ربيع البطريرك وخريف المطران

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات35

تاريخ التسجيلالإثنين 13-10-2014

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 29-12-2014 02:21 صباحا - الزوار : 1297 - ردود : 1

أبرشية مار بطرس بين ربيع البطريرك وخريف المطران


جاك يوسف الهوزي
وضعت رسالة غبطة البطريرك ساكو الى مطران وكهنة ومؤمني أبرشية مار بطرس الرسول في كاليفورنيا بتاريخ ٢٦-١٢-٢٠١٤ النقاط على حروف كثيرة أظهرت بأن الصراع الدائر هو أكبر من مجرد إيقاف أو طرد كهنة ورهبان.
أوضحت الرسالة بما لايقبل الشك بأن الخلاف هو -أو تحوّلَ الى- مواجهة مباشرة بين شخصين أحدهما في بداية خدمته البطريركية والآخر في نهاية خدمته الأسقفية، هما قطبان كبيران في الكنيسة الكلدانية، إلا أنهما متناقضان، وسببه مرض المنافسة والغرور الذي أشار اليه قداسة البابا فرنسيس أثناء لقائه مع مسؤولي وموظفي الجهاز الأداري والتنفيذي في الفاتيكان والذي أخذ يستشري في كنيستنا أيضاً، وأخذ البعض يعتقد بأنهم من الأهمية بحيث لايمكن الأستغناء عنهم أو زعزعتهم!
كان البطريرك هذه المرة مباشراً في كلامه وحَمّلَ المطران سرهد جمو مسؤولية مايجري الآن من خلال تبنيه مواقف سلبية لكل ما يصدر عن البطريركية حتى قبل أزمة الكهنة والرهبان في أبرشيته، ولعل أبرزها امتناعه عن حضور السينودس مرتين وهذا يعني بأنه لا يعترف بما يصدر عنه كرفضه إعتماد القداس الجديد.
وأشار البطريرك الى (تصرفات) أخرى للمطران جمو أثّرتْ على عمله الديني وجعلته يحصر نفسه في أكثر من زاوية ضيّقة بقوله:

يوما يعلن انه اشوري ويلوم من يدعي الكلدانية، ثم يوما آخر يعلن انه كلداني ويقصي من هو اشوري، ثم يوما هو وحدوي الى العظم ثم انفصالي وهذه الامور موثقة ومعروفة.

نافياً مايروّجه من مساندة الكردينال ساندري له معتبراً إعلان فحوى رسالته الخاصة بأنها (إختراق أدبي غير مألوف في التعامل الكنسي).
وأنتقد الموقف السلبي للمطران سورو الذي تنكّرَ لجميل الكنيسة الكلدانية التي قبلته فيها وفضّلَ الأصطفاف مع المطران العاصي (سرهد جمو)، كما وصفه.
ولعل أبرز ما جاء في هذه الرسالة هو تنبيه البطريرك للمطرانين المذكورين أعتبارها بمثابة تحذير أولي أخوي، أي أن باب البطريركية مايزال مفتوحاً لو أعادا النظر في مواقفها المضادة لقراراتها قبل اللجوء الى ممارسة الصلاحية البطريركية بالدعوة الى سينودس كافة الأساقفة لأتخاذ القرار الملائم لهذا الأنقسام المخجل مؤكدا بأنه لن يترك الموضوع على هذا الوضع الى ما لانهاية، مذكراً بأن الأستئناف لدى الكرسي الرسولي لن يشفع بأكثر من الحصول على لقب فخري لأحدى الأبرشيات (التي لاوجود فعلي لها اليوم). بمعنى أن المطران لن يتمكن من الأستمرار مع أبرشيته الحالية، مع حصوله على لقب أسقف فخري أو إحالته الى التقاعد.
يُفهَم من الرسالة، وإنْ كانت معنونة الى أبرشية محددة ومطران معيّن، بأن البطريرك ساكو (وهو في ربيع) عهده يُوَجّه إنذاراً الى كافة الأبرشيات والكنائس الكلدانية بأن من لايخضع لقرارات البطريركية وسلطتها ستُتَّخَذْ قرارات صارمة بحقه منعاً لتكرار الفوضى فيها مستقبلاً، وأن قرار السينودس يجب أن يُحتَرَمْ.
ولكن ماذا عن سلطة روما وقراراتها؟ وأين سيمارس الأسقف الفخري خدماته؟
بالمقابل، ذكر الكثيرون ما الذي يريده المطران جمو من رفضه لقرارات البطريركية ودعواتها؟
إنه في (خريف) خدمته الأسقفية ويعلم بأنه سيتقاعد قريباً، أو يحال الى التقاعد، فالأمر لايختلف معه كثيراً في الحالتين.
أَلَمْ يكن من الأولى به، وهو مرجع كبير في كنيستنا، إحترام مايصدر عن البطريركية والسينودس وحضور جلساته لمعارضة مايراه سلبيا في قراراته وإقناع أعضائه بذلك، إنْ كان يملك الحجة المقنعة، عِوَضاً عن التحدي ووضع كهنة أبرشيته ومؤمنيها في وضع لايُحسَدون عليه؟
أم أنه لم يَعُدْ يهمه أمرهم لأنه يعلم بأن نهاية خدمته قد دَنَتْ، وإنه إنْ تقاعد برغبته أم لا فإنه سيحتفظ برتبته الأسقفية الفخرية، فالأمر سيان.
المهم عنده إنه لم يرضخ لقرارات البطريركية وسينودسها.
ويقول البابا فرنسيس بهذا الصدد:

مما لا شك فيه أن هذه الأمراض وهذه التجارب تشكل خطراً بالنسبة لكل شخص مسيحي ولكل جماعة ورعية وحركة كنسية، لافتاً إلى أن عملية الشفاء تأتي ثمرة للإقرار بوجود هذا المرض والقرار الشخصي والجماعي بتخطيه. لهذا السبب إننا مدعوون، خصوصاً في زمن الميلاد، إلى العيش وفقاً للمحبة في الحقيقة، محاولين أن ننمو صوب المسيح الذي هو الرأس



توقيع (جاك يوسف الهوزي)
جاك يوسف الهوزي

 

(آخر مواضيعي : جاك يوسف الهوزي)

  ذكريات شخصية عن مجزرة صوريا: صرخة المطران يوسف بابانا

  هل جميع الكنائس الكلدانية مستعدة لتقديم تسهيلات للرابطة الكلدانية؟

  إنسحاب د. منى ياقو وحجمنا الحقيقي وحقوق الشعوب ألأصيلة بحسب ألأمم المتحدة

  رُبَّ ضارةٍ نافعة:هل ألقت قضية الراهب أيوب شوكت الضوء على مايجري داخل الخورنات الكلدانية في العالم؟

  عام على النكبة: المسيحيون العراقيون النازحون بين المغادرة والبقاء

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #6644
الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الإثنين 29-12-2014 12:35 مساء

الاخ جاك الهوزي المحترم

 

لقد أحسنت في مقالتك هذه وأصبت كبد الحقيقة. سيادة المطران سرهد جمّو، ومن لحظة انتخاب سيادة المطران ساكو بطريركاً، شدّ العزيمة لعمل كل ما في وسعه لمقاومة البطريرك الجديد، وهذه هي الادلّة:

 

لم يحضر السنهادوس الاول، ولا الثاني معتذراً بحجج واهية، تشجيع الكهنة الزائرين بالبقاء في أبرشيته لكي لا يعودوا الى أبرشياتهم، سماحه باستخدام الموقع الابرشي الكنسي الرسمي كمنبر للتهجّم على غبطة البطريرك بعيداً عن اللياقة الادبية والاخلاق العامة (حيث يصف الراهب نوئيل المطرود غبطته بالجاهل والاعمى والسيد فتوحي المصاب بداء جنون العظمة...الكلدان العميان يقودهم أعمى...الدكتاتور الدكتور...الخ من الالقاب النابية المخجلة والتي لا يستخدمها الاّ من كان كذلك)، تشجيع الكهنة والرهبان الهاربين من ابرشياتهم لمقاومة غبطة البطريرك وعدم الامتثال لبيانات البطريركية، تشجيع الكهنة والرهبان الموقوفين بعدم الانصياع للقوانين الكنسية، تشجيع الكهنة والرهبان المطرودين للبقاء في أبرشيته، أيقاف أربعة كهنة في أبرشيته لعدم امتثالهم للتوقيع على الاستئناف الذي لا يخصّهم الموضوع(ومن جهة، يقول سيادته: ليس لنا كهنة لخدمة المؤمنين ويقوم بطرد هؤلاء الاربعة)، عدم تطبيقه للقداس الجديد التجريبي الذي أقرّه السنهادس الاخير وأيّده المجمع الشرقي، عدم تطبيقه الصوم الذي أقرّته البطريركية بثلاثة أيام قبل الميلاد، ثمّ وقوفه بالضد من موقف الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الكلدانية من مبدأ هجرة المسيحيين من الشرق الاوسط والعراق خصوصاً.

 

المشكلة ان موقع كلدايا واعلام الابرشية، جلّ همّهم هو الكلدان والقضية الكلدانية لكنهم، لا ينشرون: اخبار البطريركية الكلدانية ونشاطاتها وهي بالمئات، رسامة وتنصيب غالبية الاساقفة الكلدان الجدد، اخبار الابرشيات الكلدانية ونشاطاتها، ما تقوم به الكنيسة الكلدانية من تقديم الرعاية والمعونات لاخوتنا المهجرين، وغيرها من الاخبار. لكن الموقع اعلاه ينشر الاخبار التفصيلية للفاتيكان وقداسة البابا، ويروّج راعي الابرشية ويحذر الكهنة بأداء الطاعة وأخذ الاوامرمنه مباشرة ومن قداسة البابا فقط، واهمال غبطة البطريرك، وكانه ليس هناك بطريرك وليس هناك كنيسة كلدانية. ألا يعلم سيادة المطران سرهد بان على كل الاساقفة الكلدان تقديم الطاعة لغبطة البطريرك المنتخب كما تأمر القوانين الكنسية؟ أبرشية ما ر بطرس الكلدانية يجب ان لا تبقى لوحدها، تغرّد خارج سرب الابرشيات الكلدانية. عليها الاصطفاف مع شقيقاتها بشخص أسقفيها واكليروسها، هكذا نفهم من قوانين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الكلدانية.

 

نحن بانتظار ذلك اليوم الذي يتراجع سيادة المطران سرهد عن أفكاره غير القانونية وعصيانه، كما يصفه غبطة أبينا البطريرك. تقبّل تحياتي.....

 

سامي ديشو - استراليا



توقيع (samdesho)