المنتدى » المنتدى العام » الحركة الرياضية ونصب الحرية
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الحركة الرياضية ونصب الحرية

الكاتب : وصفي ابراهيم

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات1

تاريخ التسجيلالأربعاء 07-01-2015

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 07-01-2015 07:29 مساء - الزوار : 2332 - ردود : 0

 

نصب الحرية


كنت طفلا صغيرا حين رافقت والدي في سياحة الى معالم بغداد الاثرية ومنها المدرسة المستنصرية و المتحف البغدادي والمتحف البغدادي وسوق السراي و القشلة وطوب ابو الخزامة ومقهى حسن عجمي و البرلمان وشارع المتنبي وسوق الصفافير وملعب الشعب واخيرا حط الرحال بنا في ساحة التحرير ودخلنا نفق التحرير ومن ثم خرجنا الى حيث حديقة الامة الرائعة و التي تصدرها نصب الحرية الخالد... هذا العمل الفني المجيد الذي وصفه والدي وشرحه لي بالتفصيل واكد على جدلية الحركة التي جسدها جواد سليم في جموح الحصان وانطلاقه, واكد لي ان هذا النصب هو نتاج رائع للفن النحتي و المعماري .

ان اللاشعور قد خزن هذه الذكريات الجميلة وكلما تمر السنون يشدني احساس غريب يدعوني لتكرار تلك السياحة فشددت الرحال الى بغداد ام الدنيا, ونزلت في باب المعظم بالقرب من المطبعة الحكومية المهدمة و المثخنة بالحزن والاسى منذ عام 2003 م و التي لم يعاد اعمارها لحد الان ولم تمتد لها يد الاصلاح و الاعمار !! لاعادة بنائها من جديد ودخلت شارع الرشيد وتجولت فيه مشيا على الاقدام, ولم يبهرني كما بهرني وادهشني في طفولتي وفتشت عن سوق الصفافير, المعلم التراثي و السياحي, فلم اجده وصرخت وصحت فاجابني الشاعر الجاهلي زهير بن ابي سلمى :

وقفت بها بعد ثلاثين حجة فلا يا عرفت السوق بعد توهم

فلما عرفت السوق قلت لرابعها الاانعم صباحا ايها الربع و اسلم

ثم وصلت ساحة التحرير وكذلك لم اجد سوق النفق الجميل وتوجهت لنصب الحرية لاشكو له الامي و احزاني وشدة حالي, وعندما وقفت تحته سرني جدا وجود عدد من الحمام يلتقط الطعام بقربي وكانت حركتها في الالتقاط تحاكي الحركة عند حمامات جواد سليم في نصبه ...

لقد امعنت النظر في النصب فوجدته بحق معبرا عن التراث الحضاري لوادي الرافدين .. وان جموح الحصان و الثور وحركة العامل وهو يحمل مطرقته وحركة السجين الذي يحرر نفسه وجمهرة المتظاهرين و المرأة حاملة الشعلة... اكدت لي ان الفنان الخالد جواد سليم استطاع بابداع ان يجسد جدلية الحركة التي شاهدها ايضا في حركات الزورخانة وكل انواع الرياضة في العراق ومنها كرة القدم و السلة و الطائرة و العاب الساحة و الميدان و يؤكد لنا التاريخ منذ قديم الزمان على ان الافراد ابتكروا طرقا و اساليب كثيرة للحركة, فكانوا يجرون الحبل و يرمون الحجر ويتصارعون و يسحبون و يتسلقون الاشجار و النخيل ويصنعون كراتهم من الوبر و الخرق البالية ويستخدمون العصي في العاب كثيرة وكانت هذه الحركات التي نسميها في الوقت الحاضر بالالعاب الرياضية

مقترنة بكثير من الانظمة الانضباطية المتوارثة عبر الاجيال .. وهنا برز امامي هذا هذا التساؤل , هل بالامكان استلهام المؤثرات و الرموز و القيم الجمالية و الاسطورة الملحمية لنصب الحرية؟ للفنان جواد سليم الذي تفهم الماضي فهما ابداعيا واخذ منه الروح و الجوهر ونعمل نصب للرياضة في العراق, لقد اجتهدت ان اصمم نموذج لهذا النصب يحاكي جدلية الحركة والتناغم الموسيقي للنصب وهي دعوة لكل المهتمين بالحركة الرياضية لعمل تصاميم لهذا النصب يحاكي نصب الحرية الخالد ومع هذه المقالة اقدم نموذج لنصب الرياضة في العراق .

وصفي ابراهيم -  كندا

فنان تشكيلي

 



توقيع (وصفي ابراهيم)
وصفي ابراهيم

 

(آخر مواضيعي : وصفي ابراهيم)

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه