المنتدى » المنتدى العام » الجيش والتنظيمات العسكرية في العراق القديم
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الجيش والتنظيمات العسكرية في العراق القديم

الكاتب : حسن الوزني

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات1

تاريخ التسجيلالأربعاء 28-01-2015

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 28-01-2015 05:58 صباحا - الزوار : 4810 - ردود : 0
حسن الوزني
شاعر و باحث عراقي 

بذل الإنسان العراقي منذ القدم جهده في البحث عن أسلحة ووسائل حربية قوية ليتفوق بها على اعدائة فاستعمل أنواع عديدة من الأسلحة البدائية . ثم تمكن من عمل ما هو أكثر تطورا ًمن تلك الأسلحة فحصن المدن وبنى الأسوار والحصون العالية وأحاطها بالخنادق . ثم اخترع المنجنيق والأبراج المتحركة والكبش والسيوف والرماح والقسي والفؤوس وغيرها من وسائل الهجوم والدفاع التي كان لها الأثر الكبير في تحطيم أقوى الحصون والدفاع عن مدنهم وحصونهم .
أما ما يتعلق بالجيش فكان لدى السومريين قوة محاربة تتمثل في الرجال القادرين على حمل السلاح والذين كانوا يدعون إلى الخدمة العسكرية في الظروف الطارئة وعند القيام بالحملات العسكرية . وتؤكد الدلائل التاريخية أن الجيش النظامي الدائم لم يظهر ألا في وقت لاحق من العصر الأشوري الحديث على وجه التحديد وقد أفاد السومريين من خبرتهم المبكرة في التعدين لصناعة الأسلحة لذلك استعملوا النحاس والبرونز في صنع الأسلحة مثل الفؤوس والنبال ونصال الرماح .
وكان الجيش السومري يتألف من صنفين : صنف المشاة وهم الجنود الراجلين الذين كانوا يتسلحون بالرماح والسيوف ويرتدون دروعا من الجلد الثخين ويعتمرون بخوذ معدنية . والصنف الثاني راكبي العربات الحربية المزودة بعجلتين أو أربعة بغال . وكان الغرض الرئيس لاستخدام العربات هو مباغتة العدو بسرعتها وبث الذعر في صفوفه .
وقد جسدت أحدى انتصارات جيش لجش في معاركها على هيئة مسلة سميت بمسلة النسور أو العقبان لان المسلة تصور عقبانا ًأو نسورا ًتنهش جثث القتلى من جيش أوما العدو . كما صور الملك الذي قاد المعركة وهو الملك ( أياناتم ) في كامل عدته الحربية واقفا ًفي عربته الحربية , قائدا جيشه الذي نظم على هيئة صف وقد تسلح الجنود بالرماح الطويلة وبالدروع . كما أن الجيش السومري قد أحدث انقلاب عسكريا ًفي لجش عام (2378 ق.م ) ومن ثم سلح السلطة إلى الملك المصلح ( أوركا جينا ) .
أما في العصر الاكدي فمن المرجح كثيرا ًأن الملك سرجون الاكدي كان أول من أوجد نظام الجيش القائم الدائم وأحدث تغييرات أساسية في أساليب القتال والسلاح , وهذا ما ساعدهم على نجاح فتوحاتهم العسكرية
وتكوين الإمبراطورية الاكدية , وهي أول إمبراطورية في العالم , ونجاح هذا يعود إلى الجيش النظامي
المجهز بأنواع الأسلحة فقيام الإمبراطورية اعتمد على محاربة دول عدة امتدت من الخليج العربي جنوبا إلى البحر المتوسط شمالا وأجزاء من إيران وبلاد الأناضول وبلاد الشام .
وفي الدولة البابلية فقد أولى حمورابي عناية خاصة بتنظيم الجيش , فجعل الخدمة العسكرية إجبارية على المواطنين ومنع قبول بديل عن المكلف . وعبر قانون حمورابي عن الواجب أو الخدمة العسكرية بمصطلح ( الذهاب في حملة الملك ) ومن المعروف أن مثل هذه الحملات العسكرية التي يدعى أليها المواطنون كانت تحدث أما بصورة مفاجئة لأسباب اضطرارية وأما في مواسم معينة من السنة . يذكر قانون حمورابي صنفين من الجنود الأول يسمى بالبابلية ( ريدوم ) ويقصد به جندي المشاة والثاني يسمى
( بائيروم ) ويقصد بة القناص . وكان بعض الأشخاص يحصلون على عفو خاص من الخدمة العسكرية لأسباب تتعلق بحاجة المجتمع إلى خدماتهم إذ وردت الإشارة في احد النصوص البابلية إلى إعفاء احد الخبازين من الخدمة لان أهل المدينة بحاجة إلى من يوفر لهم الخبز .
أما الكيشيين فهم الذين ادخلوا الخيل إلى بلاد بابل وأنهم استعملوها في القتال وجر العربات ولا شك في ان استعمال الخيل أحدث تغييرات جوهرية في أساليب القتال وقابيلة الحركة للقطعات المحاربة .
 
ويعتبر العصر الأشوري الحديث هو العصر الذهبي لحضارة العراق القديم آذ يمثل قمة النضج من حيث الأعداد والتنظيم والسلاح الفعال المتطور . وكان الأشوريون أول شعب ادخل نظام الفرسان في الجيوش وكان هؤلاء على نوعين حملة الأقواس وحملة الحراب ويستخدم النوعان في القتال القريب والبعيد ولكن لم يستخدما في مهاجمة ألاماكن المحصنة .
وكان السلاح الرئيسي للجيش الأشوري العربات الحربية التي يستخدمها الخيالة . وكان لصنف العربات دور متميز عن بقية صنوف الجيش الأخرى عند الأشوريين فعلية تقع مهمة اختراق صفوف العدو وتشتيت قواته تمهيدا لهجوم الصنوف الأخرى من خيالة ومشاة . وكان صنف المشاة في الجيش الأشوري يتكون من ثلاث وحدات قتالية وهي وحدات رمي السهام ووحدات رمي الرماح ووحدات رمي المقلاع . ومثلما برع الأشوريين في معارك السهول والجبال بأصناف العربات والخيالة والمشاة برعوا أيضا ًفي حروب المدن المحصنة وكان لهم صنف خاص في هذه الحروب يمكن أن نسميه ( صنف آلات الحصار )
كما استعملوا أدوات وطرقا عديدة للدخول إلى المدن المحصنة سواء باستحداث فتحات بالسور أو بحفر خندق تحته أو بالتسلق فوقه بواسطة الأبراج العالية أو السلالم أو باستعمال ( الكبش ) الذي يعد آلة من آلات الحصار الرئيسية عند الأشوريين ..
وبفضل أدارة الجيش المحكمة وتنظيمه العسكري المتطور في العراق القديم . استطاع العراقيين القدماء من تكوين إمبراطورياتهم الاكدية والبابلية والأشورية التي امتدت في الغالب من الخليج العربي جنوبا ًوحتى البحر المتوسط شمالا وأجزاء من بلاد الشام ومصر وجنوب الأناضول بمعنى انها شملت منطقة الهلال الخصيب , وأنها حكمت هذه البلاد لبضع سنين , كما أن الجيش كان له دور كبير في توطين الأمن وتوفير الأمان لحياة الناس والإنسان العراقي القديم ..
 


توقيع (حسن الوزني)
حسن الوزني

 

(آخر مواضيعي : حسن الوزني)

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه