المنتدى » منتدى المنبر السياسي » ماذا فعل المربع الأمني بغربي كردستان؟ الجزء الثامن
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ماذا فعل المربع الأمني بغربي كردستان؟ الجزء الثامن

الكاتب : د. محمود عباس

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات80

تاريخ التسجيلالسبت 26-07-2014

معلومات اخرى
حرر في الخميس 12-02-2015 03:09 صباحا - الزوار : 1150 - ردود : 0

 

ماذا فعل المربع الأمني بغربي كردستان؟

الجزء الثامن


 د. محمود عباس

  الدكتور (محمد عبدو علي) قدم دراسات أكاديمية قيمة عن عفرين، جغرافية وأثنية ودينية وغيرها، ودراسته الشاملة القيمة (جبل الكرد “عفرين" دراسة تاريخية اجتماعية توثيقية) عن كورداغ وعشائرها،تفتح المجال للعديد من التحليلات، والآراء حول الظروف التي مرت بها المنطقة، وما آلت إليه، ويضع نقاد التاريخ الكردي ضمن نفس التضاربات الاستنتاجية، وما سنورده وبشكل مقتضب جداً. لا يعكس تاريخ العشيرة ولا العشائر والعائلات المتنفذة المتواجدة في كورداغ بقدر ما هو تحليل لبلوغ نتيجة الجدلية، واستنتاج لقادم الكرد كتجربة من الماضي، والتي يطرحها الكاتب نفسه، وعليه يبقى الدكتور المصدر الأهم لكل ما يتعلق بهذه المنطقة الكردستانية.

 قاومت عشيرة بيا حركة المريدين، بعد تقليص نفوذ حاج حنان شيخ زاده، على العشيرة؛ وذلك إثر إطلاق سراحه من السجن، وقد أمر أتاتورك بسجنه لدى اجتماعهم الأخير، لموقفه الديني منه. وقبلها كان يساند تركيا ضد فرنسا من البعد الديني. على إثره اشتدت مهاجمة حركة المريدين على منطقة كورداغ مؤدية إلى تغيير وجهة صراع العشيرة. قاد هذا التوجه الجديد حاج رشيد (كور) شيخ زاده ومعه آل ديكو زعماء عشيرة منان الذين كانوا أقربائهم بالمصاهرة، قاوموا الحركة المريدية ذات القناع الإسلامي المدفوعة تركيا، وقد أدرك بعض رؤساء العشائر بنوايا الكماليين الممثلة بالحركة المذكورة آنفا. كانت غايتها ضم المناطق الكردية في كورداغ إلى جغرافية تركيا، وساند هذه الحركة بعض العائلات المتنفذة بدافع العاطفة الدينية بحجة مقاومة الفرنسيين.

 بعد صراع مرير قضوا على الحركة، لكنهم لم يشكلوا قوة موحدة كردية خارج منطق العشيرة، كما لم يبلغوا مرحلة الحصول على انسجام سياسي مع الفرنسيين، ولم تظهر أية تحركات عملية لتشكيل تجمع عشائري –سياسي لبناء كيان كردي، يعرضوه على الفرنسيين الذين كانوا بدورهم يحاربون التدخل التركي الممثلة في حركة المريدين. يبدو أن المقاومة الكردية كانت تحسب نفسها على المقاومة الوطنية السورية العامة ضد فرنسا. ومن جانبها لم تبذل فرنسا جهودا لتكوين كيان للكرد كما فعلت مع عرب السنة والدروز والعلويين. ربما بعض النقاد محقون في العتب على الفرنسيين ذاتهم لتهميشهم الكرد في هذا الجانب، لكنهم غير محقين في إلغاء عامل الذات لفرض قوتهم على الأخر المسيطر.

 إذا طابقنا واقع تلك الفترة مع الواقع الحالي لوجدنا أن أجنداتها لم تكن تختلف عن أجندات حزب الله التركي المدعوم من عصابة أرغنكون. فقد كان زعيمهم الشيخ إبراهيم أفندي أحد ضباط المخابرات التركية (له صور منشورة وهو مجتمع بقيادته من الضباط الأتراك الكبار) فحول جل نشاطاته إلى كسر شوكة العائلات التي لا ترضخ لإملاءات السلطة التركية، الهادفة لضم منطقة كورداغ إلى جغرافيتها المتكونة حديثا بعيد انهيار الإمبراطورية العثمانية. فأفعال الحركة وجرائمها متطابقة في كثيرها بما تقوم به داعش اليوم في المناطق الكردية، وأيضا طريقة حصولهم على الدعم والمساندة تكاد تكون مماثلة للطرق التي تحصل عليه داعش اليوم من الحكومة التركية الإسلامية، والدول العربية الإسلامية الراديكالية. وعليه قد ركزت حركة المريدين على إضعاف نفوذ العائلات الكردية المتنفذة الواقفة في وجهها، وبينهم آل شيخ إسماعيل زاده في منطقة كورداغ، وجبال الكرد المجاورة لكورداغ، والتي حتى لحظتها كان الأغلبية تعد ذاتها كرداً.

 كانت مسيرة الصراع في المنطقة معها مريرة ومليئة بالمآسي. وحسبتهم فرنسا على المقاومة الوطنية السورية بالمطلق القطعي، ومما زاد هذا يقينا ما أثارتها بعض العشائر الكردية المتعاونة مع تركيا بسبب الشعور الديني، بين آل زاده والضباط الفرنسيين المتواجدين في المنطقة من دسائس، لئلا تتشكل قوة كردية ترغّب فرنسا إلى تكوين كيان كردي موالٍ لها ضد التوسع التركي، هذه الدسائس مع المناوشات التي جرت بينهم وبين فرنسا، وضعت نهاية لأي تقارب، وأثرت بشكل سلبي على نفوذ العشيرة وغيرها من العشائر ومن ثم على قوة الكرد في المنطقة.

  أدت تلك الدسائس إلى تفاقم الصراع بين الفرنسيين والعشيرة، رغم استشهاد عبد المنان أحمد آغا بيد المريدين في قرية بيكي. وتطورت الخلافات إلى أن حصلت معارك بين الطرفين، في معركة (حسارة) قضت فيها عشيرة (بيا) على كتيبة كاملة من الفرنسيين، كانت تلك نهاية كل أمل في التقارب، وعليه لم يحاول الفرنسيون بعدها من إيجاد رباط بين مصالحهم ومصالح الكرد في المنطقة. كما لم يستطع زعماء عشيرة آل زادة، رغم معاداة حاج كور رشيد آغا للترك، وتفضيله البعد القومي والوطني على الديني، تحصيل تقارب بينهم وبين المستعمرين، بالرغم أن الأخير كان من بين الشريحة السياسية ذات الوعي. وكان من أوائل أعضاء البرلمان السوري عند تشكيله، فضلا عن وجود شريحة مثقفة ومدركة، للأبعاد الجيوبولوتيكية للمنطقة، إلى جانبه، مع ذلك لم يقم هو أو هم بأية مبادرة دبلوماسية لردم هوة الخلافات في العقود المتأخرة من الانتداب، ولم يستفيدوا من صراع الفرنسيين مع الأتراك، وذلك للأسباب الثلاثة المفروضة ذاتها على الكرد رغم أن كل عامل تبناه شخصية دون الأخرى، ونذكر منها:

1-   هيمنة العامل الإسلامي واستحالة التحرر من الاختلاف الديني بينهم وبين الفرنسيين.

2-    سيطرة البعد الوطني على البعد القومي الكردي، في فترة تكوين سوريا وتشكيل البرلمان.

3-    إلى جانب المعارك التي كانت لا تزال آثارها موجودة في ذهن الطرفين.

 لم تخمد الصراعات، كما ولم تتبدل رؤية الكرد للمستعمر الجديد، ولم تدرك العشائر التي حاربت الفرنسيين والأتراك وعلى فترات...

 

تنويه: ورد خطأ في نهاية الحلقة السابعة وهو أن الكاتب أحمد تاج الدين من آل زاده...وكتابه (الأكراد، تاريخ شعب وقضية وطن) يشمل تاريخ الكرد عامة، رغم جودته فيه بعض المغالطات ....

يتبع...


 

د. محمود عباس

الولايات المتحدة الأمريكية

[email protected]

 



توقيع (د. محمود عباس)
د. محمود عباس

 

(آخر مواضيعي : د. محمود عباس)

  حروب عالمية بالوكالة

  ما لا تود المعارضة السورية استيعابه

  موصل ما بين كركوك وحلب

  بلاهة التصعيد الأمريكي مقابل العنجهية الروسية

  سايكس – بيكو في جنيف (ما أشبه البارحة باليوم) 2/2

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه