المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » عذراً غبطة البطريرك !
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

عذراً غبطة البطريرك !


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات17

تاريخ التسجيلالثلاثاء 06-04-2010

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 06-03-2015 11:26 صباحا - الزوار : 1456 - ردود : 1

سعد توما عليبك : عذراً غبطة البطريرك !

غالباً ما ينصح المدرسين طلابهم بأن يقرأوا أسئلة الإمتحانات جيداً، و ربما لأكثر من مرة ليفهموا ما هو المطلوب في كل سؤال، و من ثم يقوموا بالإجابة عليها بدقة و بقدر المطلوب لا أكثر، كما ان بعض المدرسين الممتحنين و " المصححين" يتبنون نظام " الزائد كالناقص أو الخطأ يأكل الصح". و لهذا يعتبر فهم السؤال هو نصف الجواب ليس فقط في الإمتحانات، و انما في حياتنا العملية أيضاً.

كما نشاهد اليوم وجود العديد من برامج المسابقات في التلفزيون و القنوات الفضائية، و هي عبارة عن توجيه أسئلة للمشاركين فيها و تقدم للفائزين منهم جوائز قيمة و مبالغ مالية ضخمة. كما هناك برنامج آخر يعتمد على مدى تركيز المشاركين على الأسئلة المطروحة عليهم لأن الجواب المطلوب يكون موجود ضمناَ في السؤال نفسه.

إذاً بيت القصيد هو: إن فهم السؤال و التركيز على محتواه أمر ضروري جداً قبل الإجابة عليه. و لكن لا ندري كيف فات هذا الأمر بطريركيتنا الموقرة و لم تعرْ اهتماماً بهذه المسألة وهي محاطة بعدد لا بأس به من المستشارين و السوسيولوجيين و أصحاب الشهادات الجدارية و بعض كتاب الأنترنت حين استفسر زميلنا السيد ناصر عجمايا من غبطة أبينا البطريرك عن سبب تسمية قرى المنكوبين و المهجرين من المسيحيين في سورية بالقرى الآشورية بينما يسمي قرى الكلدان و السريان بالمسيحية!. ( الرابط الأول ).

و الجواب كما يقال " ما يرادلة روحة للقاضي" و لا استشارة السوسيولوجيين النطّاسين، فالجواب بسيط جداً، كأن يكون : ما أعرف ، زلة لسان، غلطة مطبعية، مو قصدي....،..أو أن يكون الجواب بأن الباحثين و العلماء لم يقرروا بعد الهوية القومية للكلدان فهم مسيحيون بدون هوية قومية الى حين!. أو أن تغض البطريركية النظر عن السؤال تماماً كباقي عشرات الأسئلة المعلقة بدون جواب، وينتهى الأمر.

و لكن فوجئنا برد البطريركيةالسريع والبعيد تماماً عن السؤال، حيث جاء بمقال طويل يشرح المساعدات التي قدمتها الكنيسة للمهجرين و المعوزين من المسيحيين و غير المسيحيين ضاربة بذلك عصفورين بحجر واحد. فالعصفور الأول هو الهروب من السؤال و تفادي الإجابة الصريحة و الوافية عليه، و العصفور الثاني هو بإعطاء إنطباع لدى القاريء البسيط بأن السيد ناصر عجمايا هو بالضد من دعم الكنيسة للمحتاجين أيا كانوا !. و هكذا اسلوب بإتهام ضمني لا يليق بالبطريركية بتاتاً.(الرابط الثاني)

و في الوقت الذي نرجو من البطريركية الموقرة توخي الدقة و الموضوعية في ردودها على أسئلة و استفسارات الرعية بعد فحص و تدقيق جيد لتلك الأسئلة لأن البطريركية ستبقى واجهة بارزة للأمة الكلدانية، يبقى السؤال المطروح بدون جواب شافي لحد الآن!.

ملاحظة: هناك أمر فيه نوع من الغموض وهو: هل كل ما يصدره إعلام بطريركيتنا الموقرة يتم الإطلاع عليه و تدقيقه من قبل غبطة أبينا البطريرك أم لا؟ لأن هناك الكثير من التخبطات و المطبات الاعلامية تسيء الى مكانة البطريركية ورسالتها الدينية لا نعرف من يتحمل مسؤوليتها و الى متى ستستمر؟.


 
http://www.kaldaya.net/2015/Articles/03/04_MansourAjmaya2.html

 
http://saint-adday.com/permalink/7135.html

 

 



توقيع (سعد توما عليبك)

 

(آخر مواضيعي : سعد توما عليبك)

  عناويــــن متفرقــــــــــــة -4-

  عناوين متفرقة 3

  كوتا للقومية الكلدانية، حق مسلوب

  عناوين متفرقة -2-

  عناوين متفرقة (1)

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه

 

رقم المشاركة : #6789

الكاتب : samdesho

مستشار لادارة موقع مانكيش

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات213

تاريخ التسجيلالجمعة 06-11-2009

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 06-03-2015 12:57 مساء

السيد سعد المحترم


بدايةً أقول: ان عنوان مقال السيد عجمايا لم يكن سؤالاً، وإنما انتقادا لاذعا لا يمتّ الى محتوى مقالته بصلة. اقرأ جيداً عنوان مقالته: لا يا غبطة البطريرك لم تكن دقيقا في دعمك الحالي. ماذا يفهم القارئ من هكذا عنوان!!!!!


من ناحية اخرى انت تقول: الجواب ما ينرادلة روحة للقاضي، ولا استشارة السوسيولوجيين النطاسين...فإذا كان الجواب بديهياً، فلماذا يسأل السيد عجمايا هذا السؤال في محتوى مقالته؟؟؟ الانسان المريض فكرياً، يتصوّر الجميع كذلك، لانه ببساطة يريد ان يعاكس من اجل المعاكسة وكما يقول المثل: خالف تعرف!!!!

غبطة البطريرك بكل صواب قال: القرى الآشورية في خابور، وبصواب أشمل المسيحييين المهجرين في نينوى وسهل نينوى، لان المهجرين هم من الكلدان والسريان والآشوريين ( في الشرفية وتلكيف والموصل) والارمن ( في الموصل)، فشمل الجميع بكلمة المسيحيين اذ لا فرق بينهم، فجميعهم مهددون من داعش، وجميعهم يستنجدون بالمسيحيين اخوتهم في المناطق الامنة. فمانكيش الكلدانية تحتضن اكثر من 400 عائلة سريانية ارثوذكسية وكذا بالنسبة الى القرى الكلدانية والاشورية الاخرى في المناطق الآمنة.


الكتابة عن كل شاردة وواردة من البطريركية وتفسيرها السلبي من كتاب النهضة الكلدانية لا يساهم في نهضة الكلدان وإنما يزيد من عزلتها اذ هجرها أغلب الكلدان، وذلك بسبب المقالات السيئة لبعض الكتاب الكلدان المتزمتين والذين تجاوزوا الخطوط الحمراء في اللياقة الأدبية والاخلاقية على البطريركية.


نصيحتي لك وللكتّاب من أمثالك، ان تقفوا بوجه كل من يتجاوز الخطوط الحمراء في اللياقة الادبية والأخلاقية. لكننا لم نسمع او نقرأ منكم للرد على من وصف غبطة البطريرك بالجاهل والأعمى وغير ذلك من الألفاظ التهكمية، قبل ان يبدأ غبطته باصدار بياناته الابوية اولا ثم التحذيرية ثانيا قبل ان يقدم على طرد الكهنة والرهبان الخارجين عن القانون ثالثا، ً، بفترة طويلة. لكنكم شطّار في نقد كل ما يصدر من البطريركية وتدعونه في قالب اخر لكي يكون نقدكم مقبولا من الكلدان. لكن ثقْ، من يدغدغ مشاعركم هم قلة قليلة جداً، وأنتم ادرى بحجمكم. تقبل تحياتي....


سامي ديشو خنجرو - استراليا



توقيع (samdesho)