المنتدى » المنتدى العام » فكرة خارقة تبقيك صامتا
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

فكرة خارقة تبقيك صامتا

الكاتب : حسيب شحادة

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات63

تاريخ التسجيلالأحد 30-06-2013

معلومات اخرى
حرر في السبت 21-03-2015 03:13 مساء - الزوار : 793 - ردود : 0

فكرة خارقة تبقيك صامتا


ترجمة حسيب شحادة

جامعة هلسنكي

 

في يوم ممطر كان أب يقود سيارته وفيها ابنه في أحد شوارع المدينة الرئيسية متخذا أشدّ درجات الحذر لأن الشوارع كانت رطبة وزلقة. فجأة رفع الابن الجالس في مقعده الوثير صوته قائلا: أبي، إني أفكّر في شيء ما! وهذا الإعلان يتمخض عادة عن إجالة فكر ما ينوي ابن السبعة أعوام الإفصاح عنه. كان الأب متحمسًا لسماع ما لدى ابنه فقال ماذا في جعبتك يا بنيّ؟

 

قال الابن: المطر يا والدي يشبه  الخطايا والمسّاحتان مثل الله الذي يمسح الخطايا. شعر الأب بتيار القشعريرة يتغلغل في ذراعيه ثم ردّ بقوله: هذا حسن حقّا، ثمّ برز فضوله. كيف يتسنى لمثل هذا الصبي اليافع الوصول لمثل هذه الملاحظة الثاقبة؟ لذلك استفسر الوالد: هل تلاحظ أن المطر يهطل بلا انقطاع؟ ماذا يعني ذلك لك؟ ردّ الصبي بدون أي تردد قائلا: إننا نرتكب الخطايا باستمرار والخالق يغفر لنا على الدوام! دهش الأب لفكرة ابنه العميقة وفتحت عينيه في ذلك اليوم، وبعد ذلك تذكّر هذه الفكرة كلما شغّل المساحتين!



توقيع (حسيب شحادة)

 

(آخر مواضيعي : حسيب شحادة)

  للثلج كلمات كثيرة في اللغة الفنلندية

  كتاب عن عرعرة

  أربع قصص عورتا

  تأثيل شعبي للاسم ’’ياسر عرفات‘‘ ساعد في إقامة المُتحف السامري

  جبعونيو عورتا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه