المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » ايليا ومعجزة الدقيق والزيت في صرفت
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ايليا ومعجزة الدقيق والزيت في صرفت

الكاتب : سمير كاكوز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات141

تاريخ التسجيلالأحد 23-03-2014

معلومات اخرى

عضو مميز

هواياتكالرياضة والكتاب

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في السبت 11-04-2015 06:09 صباحا - الزوار : 1962 - ردود : 0
ايليا ومعجزة الدقيق والزيت في صرفت 
سفر الملوك الاول الاصحاح 17 
ايليا النبي هو احد انبياء العهد القديم فقال له الله اذهب الى الملك لاحاب هذا الملك اصبحا ملكا على اسرائيل ما بين 875 و 853 قبل الميلاد وكانت مدة التي بقى فيها ملك على اسرائيل 22 سنة فهذا الملك احاب بن عمري صنع الشر في عين الرب وسار في الخطايا ومن بين خطاياه الكبرى انه تزوج ايزابل بنت اتبعل ملك الصيدونيين وراح يعبد الاصنام وعمل مذبحا للبعل في السامرة فزاد الشر في عين اله اسرائيل فارسل الله ايليا ليقول لهذا الملك ان الله امرني وقال لي انه لا يكون في هذه السنين ندى ولا مطر الا بامري اي بامر الله بمعنى انه سوف يحدث جفاف في اسرائيل وبعدها امر الرب النبي ايليا ان يذهب الى نهر اسمه نهر كريت الواقع في شرق الاردن فيبقى عند النهر ويشرب من ماء النهر والغربان بامر الله تاتيه بخبز و لحم صباحا و مساء وكان يشرب من ماء النهر الى جف النهر هنا في الكتاب المقدس لا يذكر كما بقى ايليا عند النهر الى ان جف هذه القصة تذكرنا في زمن النبي موسى عندما قال الرب لموسى انه سوف يعطي بني اسرائيل خبزا في الصباح و لحما في المساء كما ورد في سفر الخروج الاصحاح 16 عن المن والسلوى فالنبي ايليا عمل بكل ما امر به الرب فذهب الى النهر وانتظر الى جف النهر بعدها قال له الرب اذهب الى مدينة صرفت التابعة الى صيدون وابقى في هذه المدينة وسبب ذهابك الى هذه المدينة اني اخبرت امراة ارملة ان تطعمك هنا الله لم يخبر النبي ايليا انه سوف يعمل معجزة في هذه المدينة ولهذه الارملة الفقيرة بل اوحى اليه بالروح انه سوف ينقذ الارملة من جوعها فذهب ايليا النبي الى مدينة صرفت وعند وصوله الى باب المدينة مباشرة التقى المراة الارملة الفقيرة والتي خاطبها الله في الرؤيا فقال لها هاتي لي قليل ماء في اناء لاشرب فلما ارادت جلب الماء الى النبي ايليا قال لها ثانية وهاتي لي ايضا كسرة خبز في يدك فكان جواب المراة الارملة الفقيرة حي هو الرب الهك انه ليس لي خبز الا القليل من الدقيق وقليل من الزيت وانا ذاهبة الان لاجمع قليل من الحطب لاعملهما لي ولابني فناكلها وبعد ذلك نموت فاجابها النبي ايليا وبوحي من الله لا تخافي ما عليك الا الدخول البيت واعملي لي قطعة صغيرة من الخبز واتي به لي اولا وبعدها اعدي لك ولابنك بعد كلام ايليا هنا كشف لها سر الله وقال حي هو الرب ان اله اسرائيل اخبرني بانى جرة الدقيق لا تفرغ وقارورة الزيت لا تنقص الى يوم يرسل الرب مطرا على وجه الارض ففي الحال المراة الارملة الفقيرة عملت بكل ما قال لها رجل الله ايليا ولم تفرغ جرة الدقيق و قارورة الزيت واكلت منهما هي وابنها وكل اهل بيتها الى ان نزل المطر على الارض ثانية فالعبرة من هذه المعجزة ان الله لا يتركنا بدون مساعدة ودائما يكون بجانبنا تاملوا القصة ايليا النبي كانت الغربان تاتيه بالاكل كل يوم بحسب قول الرب هكذا نحن ايضا الله يعطينا الخبز كل يوم وهذا الخبز هو الغذاء الروحي اليومي لنا وكما قال له المجد انا الخبز الحي الذي نزل من السماء من ياكل من هذا الخبز يحيا للابد فالخبز الذي كان ياكله النبي ايليا هو خبز روحي وطعام روحي هو كلمة الله وكما قال له المجد ايضا ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله وكذلك المراة الارملة امنت بكلام ايليا وعملت بكل ما قال لها ولم تتردد ابدا ولن تخاف بل فرحت في الرب انه انقذها من محنتها فنحن ايضا عندما نقع في محنة يجب علينا ان نلتجىء الى الله فورا وفي كل وقت لا فقط وقت ما نقع في المصائب لانه هو مخلصنا من الضيقات والشدائد وكما قال يسوع تعالوا الية يا جميع المتعبين والثقلي الاحمال وانا اريحكم وفي مكان اخر قال بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا والمجد لله امين 
الشماس سمير كاكوز 
المانيا ميونخ


توقيع (سمير كاكوز)

قال يسوع له المجد انا نور هذا العالم من يتبعني لا يمشي في الظلمة

[size=medium]نصك هنا[/size]

 

(آخر مواضيعي : سمير كاكوز)

  محاكمة يسوع

  أبراهيم في الرسائل

  مريم العذراء ومجمع افسس

  عيد التجلي

  سؤال بطرس الاخير ليسوع الجزء الثاني

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه