المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » دلالات لقاء قداسة البابا مع الخشلوك
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

دلالات لقاء قداسة البابا مع الخشلوك

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات80

تاريخ التسجيلالأحد 14-03-2010

معلومات اخرى
حرر في الخميس 07-05-2015 05:15 مساء - الزوار : 1007 - ردود : 0

دلالات لقاء قداسة البابا مع الخشلوك



سمير اسطيفو شبلا

من لا يعرف ليعرف ان مقابلة قداسة البابا هي حلم كل مسيحي على الارض  البالغ تعدادهم اكثر من اكثر من ملياراي نسمة وخاصة الكاثوليك منهم! " بحسب الإحصاءات المأخوذة من كتاب حقائق العالم الصادر عن وكالة الاستخبارات الأمريكية لعام 2011، فإن عدد المسيحيين في العالم هو 2,149,341,000 نسمة أي 33.2% من مجموع البشر، ولتكون بالتالي المسيحية أكبر دين أعتنق في العالم.[4]" (ويكيبيديا)  نعم انه حلم لان قداسة البابا يمثل المسيح على الارض ليس حاله حال معظم رجال ديننا بل هو الوحيد الذي يلقب (بالاقدس / قداسة البابا) لانه وصل الى مرحلة القداسة والاختطاف الروحي والكلام مع الرب! انه انسان متجرد من كل شيئ / نقي بنقاوة تؤهله ان يقوم باعمال واحيانا اعاجيب باسم يسوع المسيح كما كان يفعلها سيده وهو على الارض


اذن الدكتور عون الخشلوك تفوق على مليارات من البشر والتقى بقداسة البابا وصافحه والاهم من كل هذا اقاما الصلاة معا حسب طلب الخشلوك من اجل ان يعم السلام والوئام لعراقنا الجريح والمنطقة كلها! لم يطلب الخشلوك من قداسته  "طلب شخصي" من قداسة البابا فرنسيس الاول كلي القداسة والطوبى! بل طلب لشعبه المتألم لمعرفته ان شعب العراق ومعظم شعوب المنطقة قد انتهكت كرامتهم وهجروا قسرا - تم سبي بناتهم وزوجاتهم وامهاتهم والاغنياء واصحاب القرار يتاجرون بدمائهم وشرفهم وحقوقهم!! لذا وقف الخشلوك ممثلا لشعب العراق امام قداسة البابا ليعلن انه انسان المرحلة! ولا نطلب ترشيحه لاي منصب مستقبلي في العراق لاننا نخاف عليه جدا من غدر الحيتان بل نطلب ان يكون رئيس كتلة دون ان يرشح نفسه! وكذلك نلمس ان الزميل والاخ انور الحمداني الرجل والانسان الصلب المدافع عن حقوق العراق والعراقيين نجد ان الشعب المتألم والفقير يدفعه بقوة الى تبؤ منصب في الحكومة القادمة ولكننا نؤكد له: هيهات اخي من القدوم على مثل هذه الخطوة  الا ان ارادك شعبك  حقا حينها تكون التضحية غالية

انها زيارة حب ومحبة اي ان المحبة تقف الى مرتكزات اساسية التي تتطلب اكثر من واحد (المحب والمتلقي والشاهد) اذن كانت هناك رسالتين متوازيتين لاكمال الحوار المحب الذي جرى والمتضمن كجوهر "قبول الاخر كل الاخر مهما كان دينه ولونه وشكله" هذا المبدأ هو اساس وركن من اركان السلام الداخلي والعالمي

المهم ان الدكتور المهندس عون الخشلوك يمتلك اليوم قدرة وزمام المبادرة في الرقابة الشعبية وفضح الفاسدين ودواعش الداخل الذين هم كواسر خطرة واخطر من داعش المجرم المعروف،حذاري ثم حذاري وحذاري منهم لانك امتلك تيار شعبي واسع سيدي،  لنفتش عن الحرامي المختبئ بيننا قبل ان نفتشه خارجنا


اربيل في 07/05/2015



توقيع (سمير اسطيفو شبلا)
samir icrim

 

(آخر مواضيعي : سمير اسطيفو شبلا)

  نهر دجلة في طريقه إلى العطش يا حكومتنا

  أنت حر اذن انت انسان

  نحن لا نبكيك كونك حي فينا الى/ روح شهيد الشهداء / المطران فرج بولص رحو

  موقف غبطة البطريرك والزوبعة الجديدة

  لا تغرفوا الماء قبل سد الثقب

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه