المشاركة السابقة : المشاركة التالية

عقدة كردستان

الكاتب : د. محمود عباس

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات80

تاريخ التسجيلالسبت 26-07-2014

معلومات اخرى
حرر في السبت 16-05-2015 10:52 صباحا - الزوار : 1104 - ردود : 0

عقدة كردستان

 

 قرابة سنة وأكثر، تبحث أمريكا والدول الأوروبية عن قوة عسكرية معتدلة في منطقة الشرق الأوسط، لتؤدي خدمات نيابة عن جيوشها، وتحملها مهمات، أهمها، محاربة المنظمات الإرهابية الإسلامية، فلا يجدون غير الكرد، وهم متأكدون من ذلك. ورغم خطة تشكيل معسكرات تدريب المعارضة السورية المعتدلة، والمضخمة إعلاميا، والمؤدية إلى صرف أموال طائلة على مدى سنوات قادمة، تغيب القناعة بها، وبقدراتها المستقبلية، وفيما إذا كانت المجموعات ستبقى معتدلة أم أنها ستنحاز إلى جبهة إسلامية  ليبرالية أو مقاربة لها، عند دخولها ساحات المعارك إلى جانب القوى الإسلامية المسلحة الأخرى، فالجيش الحر الذي لم يبقى منه سوى مجموعات متناثرة، يعتبر المثال  البين لهم، فمنذ سنتين تقريبا، نادرا ما يرى علم سوريا الحرة في جبهات القتال، ومعظمهم توزعوا بين الفصائل الإسلامية، وكان نصيب جبهة النصرة منهم كثيراً، ليس لقناعة دينية بقدر ما كان الصراع المذهبي محرضاً، وعليه لا تبقى في المنطقة غير القوة الكردية الجامعة  لكل الصفات المطلوبة، من حيث البعدين الديني والسياسي.

 لكن وبسبب هيمنة دبلوماسية الدول المعادية للكرد، على الأروقة السياسية الأمريكية والأوروبية، تتحذر هاتين القوتين من دعم الكرد عسكريا وعلى المستويات المطلوبة لمجابهة قوة بسوية داعش أو المنظمات الإسلامية المتطرفة الأخرى، أو سوية إحدى دول المنطقة. وهنا تتشكل العقدة: الكرد يخسرون الدعم، والمنظمات الإرهابية تزداد قوة على حساب تردد دول الحلفاء، وبالتالي الدعم العسكري والمادي، المباشر وغير المباشر من الدول الإقليمية في المنطقة ومن ضمنها المستعمرة لكردستان للمنظمات الإسلامية الإرهابية العروبية، لا تقف تحت غطاء الضرورات القومية-المذهبية لدول المنطقة، بل تتوسع لغايات متنوعة وبحجج، منها:

1.    منظمات تحصل على الدعم تحت حجة المعارضة السورية المسلحة كالنصرة وجيش الإسلام وغيرهما.

2.      بعضها الآخر تحصل على الدعم، لأنها تمرر الأجندات الخاصة لتلك الدول، كالضغط على الكرد لتلتهي بالدفاع وتبقى في حذر دائم من الدول الإقليمية وتتخلى عن المطلب الكردستاني.

3.     ومنها تحصل على الدعم على خلفية الصراع المذهبي الشيعي –السني.

4.    ومنظمات تدعم لغايات قومية، يجدون أن القومية العربية ستكون من خلال سيطرة الإسلام السياسي العروبي المتشكل من جبهتي البعث والإسلام العروبي، المشابه لعملية تلاحم الاشتراكي العربي مع البعث في بداية الخمسينات، ليتكون البعث العربي الاشتراكي.

5.    ولا يعزل تلك التي تستمد استمراريتها من صراع الاستراتيجيتين الأمريكية –الروسية في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.

وعلى هذه التناقضات، والصراعات يعزلون الكرد من الساحة الدولية، ويستعملونهم كأدوات عند الضرورة، يرفعون مكانتهم ويهملونهم حسب الحاجة، مثلما فعلتها أمريكا وعلى مدى السنوات الماضية والأخيرة عند بدء حربها على داعش، وتفعلها السلطات الشمولية في المنطقة مع أطراف من الحركة الكردستانية. وهي من ضمن الأخطاء التي وضعت الحركة ذاتها فيه، بسبب تناقضاتها الداخلية، وخلافاتها الفكرية، أو المسمى بالإيديولوجية، والركض وراء استراتيجيات الأخرين، والمؤدية إلى تعميق الخلافات، وبالتالي ضعفهم، وتقزيم دور كل الأطراف في الأروقة الدبلوماسية العالمية وتهميش القضية الكردستانية في الحوارات السياسية العالمية، وجعلها من القضايا الثانوية في المحافل الإقليمية والدولية.

العقدة ستبقى، مادامت الدول المستعمرة لكردستان، قوية بلوبيها في العالم، ووجود هيمنتها الاقتصادية، فتركيا تحتضن الناتو، وحصلت على أثرها قبل سنوات على دعم مادي ضخم، تجاوزت حدود 75% من دخلها القومي من الشركات الرأسمالية، والدول العربية تشتري بالمليارات الدولارات الأسلحة من أمريكا وأوروبا، وأخرها صفقة مؤتمر (كامب ديفيد) والبالغة 64 مليار دولار، وإيران ترسل كميات هائلة من الغاز بشكل غير مباشر إلى أوروبا، وتدفع المليارات إلى روسيا تحت سقف العلاقات الاقتصادية والمشاريع المتنوعة. فماذا لدى الكرد؟ غير الخلافات والصراع على الإيديولوجيات الهشة! والاستراتيجيات الوهمية! وقادة لا يدركون ألف باء العلاقات الدبلوماسية الدولية، إلى جانب الفقر شبه المدقع على سوية أفراد ومنظمات وحركة، رغم غنى كردستان وأرضها المنهوبة. وتبقى الحلقة الأخيرة التي يستطيع الكرد استخدامها، للظهور إلى الساحات الدولية، في الظروف المواتية لهم، كأحد أندر الظروف على مدى قرن وأكثر، وهي التخلي المؤقت عن الخلافات، وتشكيل قوة عسكرية موحدة، تحت اسم كردستاني، لمواجهة العدو والظهور أمام الدول الكبرى على أنهم القوة الأكثر أمانا، ويمكن الاعتماد عليهم، لمستقبل مصالحهم في المنطقة، والحد من تمدد المنظمات الإرهابية الإسلامية المتطرفة. بدونها العقدة ملتحمة ولا حل للكرد غيرها، والتصريحات الهامشية الضحلة لبعض الإخوة من الذين يمثلون قيادات لا تؤدي سوى إلى سقوط الكرد في الهوة التي توسعها وتعمقها لهم أعدائهم.

 

د. محمود عباس

الولايات المتحدة الأمريكية

[email protected]

 



توقيع (د. محمود عباس)
د. محمود عباس

 

(آخر مواضيعي : د. محمود عباس)

  حروب عالمية بالوكالة

  ما لا تود المعارضة السورية استيعابه

  موصل ما بين كركوك وحلب

  بلاهة التصعيد الأمريكي مقابل العنجهية الروسية

  سايكس – بيكو في جنيف (ما أشبه البارحة باليوم) 2/2

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه