المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » عيد العنصرة - عيد ميلاد عروس المسيح
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

عيد العنصرة - عيد ميلاد عروس المسيح

الكاتب : وردااسحاق

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات1293

تاريخ التسجيلالسبت 02-01-2010

معلومات اخرى
حرر في السبت 23-05-2015 01:27 مساء - الزوار : 2096 - ردود : 0


عيد العنصرة – عيد ميلاد عروس المسيح

 

( وها أنا أرسل لكم ما وعد به أبي فأقيموا في مدينة أورشليم الى أن تلبسوا قوة من الأعالي ) " لو 49:2"

أنه عيد حلول الروح القدس على الكنيسة ، فتعمدت بهذا الروح ، وولدت ولادة روحية ، مصدرقوتها هو الله ، لأن الروح القدس الذي حل فيها ، هو روح الله المساوي للآب والأبن في الجوهر . وهو مصدر الحياة مع الله ويصفه قانون الأيمان ب ( الروح المحي )  يسمى هذا العيد  ،  بعيد العنصرة وتعني بالعبرية ( جمع أو أجتماع ) ويسمى عند اليهود بأسماء متعددة منها الحصاد " خر 16 : 23 " وعيد أوائل الثمار " عدد 26: 28 " وعيد الأسابيع " تث 9:16 -10 و لا 15:23 " وأطلق عليه عيد الخمسين لأنه يقع بعد خمسون يوما من الفصح اليهودي ويعتبر أحد الأعياد الثلاثة الكبرى عند اليهود ( الفصح- عيد الخمسين – والمظال ) وعيد العنصرة كان يجذب كل اليهود من العالم الى أورشليم ، ويوافق هذا العيد أيضاً تسليم الشريعة لموسى النبي في سيناء بعد خروج بني أسرائيل من أرض مصر بخمسين يوماً .   

أما عندنا نحن المسيحيين فيوافق أيضاً يوم الخمسين بعد القيامة أو بعد الفصح اليهودي . ويسمى بعيد البنتيكوستي (تعني الخمسين يوماً ) . اليهود يحتفلون به لذكرى استلام موسى الشريعة على ألواح من الله . أما نحن المؤمنون فنحتفل به كعيد الروح القدس الذي كتب َ وصايا الله على ألواح قلوبنا اللحمية .

في يوم الأحد قام الرب من بين الأموات . ويوم الأحد أيضاً أصبح اليوم الذي صنعه الرب وأنزل روحه القدوس على كنيسة الرسل بحضور العذراء مريم . أذا يوم الأحد أصبح يوم الرب في العهد الجديد فلماذا يتمسك البعض لحد اليوم بيوم السبت كالأخوة السبتيين ( الأدفنتيست ) ؟ صاحب هذا العيد ثلاث ظواهر غريبة وهي : هبوب ريح عاصفة و نزول ألسنة النار التي ترمز لوجود الله ( طالع خر 2:3 و خر 18:19 ) والتكلم بالألسنة .  

الروح القدس هو روح الله الذي هوحي بهذا الروح ، وناطق بكلمته ( الأبن ) . لهذا نقول بأن الروح القدس هو أقنوم الحياة في الطبيعة الألهية ،

في العهد القديم كان الأقنوم الأول ( الآب ) أكثر تواجداً من الأبن والروح القدس . وفي العهد الجديد تجسد الأقنوم الثاني ( الأبن ) وأسس عهداً جيداً عهد المصالحة والخلاص . بعد ما أتم رسالته الخلاصية وقبل أنطلاقه الى السماء وعد تلاميذه بأرسال الأقنوم الثالث ( الروح القدس ) لكي يعطيهم القوة من الأعالي ( متى جاء روح الحق فهو يرشدكم الى الحق كله ) " يو 13:16 " نزلت على الرسل على شكل ألسنة نارية .  تنبأ يوحنا المعمدان وقال ( هو سيعمدكم بالروح القدس والنار ) " مت 11:3 " . هذا الروح وهب الكنيسة مواهب وقوة ونور فأعطى القدرة الفاعلة للرسل ومواهب كثيرة وبواسطته تم تدوين أسفار العهد الجديد . . أنه الروح الواهب للحياة . ولهذا الروح الدور الكبير في نشأت الكنيسة المقدسة ويدخل في كل أسرارها . هذا الروح تعطيه الكنيسة المقدسة وعلى مرور الأجيال للمؤمنين بشخص الرب يسوع وتعليمه فيلبس هذا الروح من خلال سر الميرون الذي يختم المعمد بهذا الختم ، يقول الرسول ( بعد إذا آمنتم به ختمتم بروح الموعد القدوس ) " أفسس 13:1 و 14:3 ) . هكذا يفيض هذا الروح في قلوب المؤمنين فيجعلهم أولاد الله بعد ولادتهم ولادة جديدة ، هذه الولادة التي تحدث بها الرب يسوع لنيقاديموس . وهكذا يسكن روح الله في الأنسان ويقوده الى النور لكي يصبح حراً بالأنصياع الى صوت ذلك الروح الذي يخلق في المؤمن الحرارة للفعل الممجد حيث الغاية والهدف . والروح القدس يشفع في المؤمنين عند الآب كما يشفع الأبن . ويبعث الرجاء في نفس المؤمن فينتعش بالروح كما فعل بالأنبياء . وحتى الصلاة المرفوعة الى السماء يجب أن تكون بواسطة الروح القدس الساكن في الأنسان منذ عماده . كما أكد الرب على أهمية الصلاة الجديدة والعبادة بالروح للسامرية على بئر يعقوب . وكذلك أشار القديس يوحنا الى ذلك عندما أكد على دور العبادة بالروح والحق . هذا الروح أفحم العالم كله بنوره ، أنه الشاهد العظيم في كل مؤمن معمد ، وهو الذي يسكب في نفس المؤمن المحبة والفرح والسلام لأنها من ثماره .عبر الرسول بولس عن سكنى الروح القدس في المؤمنين . فقال ( أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله ... ) " 1قو 19:6"

كما أضاف قائلاً ( أما تعلمون أنكم هيكل الله وروح الله يسكن فيكم ....) (1 قو 16:3 ) .

أعتادت الكنيسة منذ نشأتها بمنح هذا الروح للمؤمنين . بدأها الرسولين بطرس ويوحنا مع أهل السامرة فوضعا عليهم الأيادي فقبلوا الروح القدس " أع 8: 15-17 " .

كذلك تعطي الكنيسة هذا الروح بمسحة الزيت المقدس (ميرون) بعد العماد لكي لكي يبقى ثابتة في المعمد : قال عنها الرسول يوحنا ( وأما أنتم فالمسحة التي أخذتموها منه ثابتة فيكم ...) "

1 يو 27:2 " .

أوصانا الروح القدس الحال فينا منذ ولادتنا الجديدة أن نصغي الى صوته ونعمل بحسب وصاياه . ليتمجد روح الرب القدوس الآن وعلى الدوام والى الأبد الآبدين

بقلم

وردا أسحاق عيسى

وندزر - كندا



توقيع (وردااسحاق)
فأنا لا أستحي بالأنجيل ، لأنه قدرة الله للخلاص ، لكل من يؤمن رو 16:1

 

(آخر مواضيعي : وردااسحاق)

  صوم دانيال وتحديه لقوانين نبوخذنصر

  الصوم في المسيحية ... أهميته وغاياته

  وعي وجهل يسوع الإنسان

  الألعاب والنشاطات الترفيهية والتراثية في منكيش

  اليهود وشهود يهوه وجهان لعملةٍ واحدة

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه