المنتدى » منتدى المنبر السياسي » ما هي الأسرار في دخول داعش الى العراق؟؟؟
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ما هي الأسرار في دخول داعش الى العراق؟؟؟

الكاتب : قيصر السناطي

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات163

تاريخ التسجيلالإثنين 06-10-2014

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 10-06-2015 09:26 مساء - الزوار : 1130 - ردود : 0

ما هي الأسرار في دخول داعش الى العراق؟؟؟


دخل داعش الى العراق عن طريق سوريا وبتشجيع بشار الأسد الذي دفع  بأتجاه تصدير الأرهاب الى العراق لكي تفتح جبهة خطيرة على دولة مهمة كانت مرشحة لتكون نواة الديمقراطية التي تأمل الغرب بنشوئها لتغير الواقع الدكتاتوري الأستبدادي االذي تعيشه معظم شعوب الشرق الأوسط غير ان نظام اسد الماكر عرف كيف يدير الصراع من اجل اشغال العالم وتخفيف الضغط على نظام بشار الذي اقترب من السقوط بعد اشهر من المعارضة الشعبية وكذلك لأبعاد الأنظار عن برنامج ايران النووي الذي يشغل العالم ، ومن هنا بدأت اللعبة عندما وجدت بيئة حاضنة من البعثيين والنقشبندية ومن المتعصبيين العميان الذين يريدون افراغ العراق من الأقليات غير المسلمة ، لذلك كان الخونة في استقبال جرذان داعش ولم تتم اية مقاومة تذكر حيث استلم التنظيم الأرهابي اسلحة ثقيلة تركها الجيش لداعش بدون مقاومة وبعد ذلك توالت الأنكسارات في صلاح الدين وفي ديالى والأنبار مما شجع التنظيم الأرهابي في ارتكاب جريمة سبايكر وغيرها وكانت هذه فرصة للفاسدين والسراق الذين سرقوا المليارات ويريدون في ظل هذه الفوضى اضاعة الأدلة التي تدينهم في المستقبل ،وأسباب اخرى تتعلق بالصراع الأقليمي من اجل فرض النفوذ والمصالح وفي ظل هذه الأوضاع ، دفع العراق فاتورة كبيرة من دماء ابنائه ومن الأموال ولا يزال من اجل طرد داعش واعادة الأوضاع نحو الأستقرار .
 لقد كانت امام الولايات المتحدة فرصة لتغير نظام الأسدعندما استخدم السلاح الكيمياوي ضد شعبه الذي قتل اكثر من ربع مليون سوري خلال اربع  سنوات من الحرب ضد شعبه بالأضافة الى الاف المهجرين في الداخل والخارج  وهو يصنع الأرهاب ويشغل العالم اليوم ليكون هو بمأمن عن المساءلة امام المجتمع الدولي، ولكن لحسابات اقليمية قرر الغرب الأبقاء على الأسد مقابل اخذ الكيمياوي من ايدي النظام ومن هنا بدأت معانات الناس من  النازحين الذين فرو من بيوتهم بعد دخول داعش واصبح العالم في مواجهة  مباشرة مع داعش لأن سقوط العراق لا سامح الله سوف يؤدي الى سقوط منطقة الخليج برمتها وسوف تكون النتائج وخيمة على المنطقة والعالم ، لذلك كان لزاما على الغرب مساعدة العراق من اجل تحرير ارضه والقضاء على داعش وهذا الهدف يصب في مصلحة الجميع ،لذلك كان التناغم غير المعلن بين الموقف الأيراني والأمريكي في ما يخص مساعدة القوات الأمنية بالسلاح والخبراء منسجما مع مصالح الطرفين ، ان القوة التي تواجه الأرهابيين هي كبيرة جدا وأكبر من قوة داعش ولكن سوء ادارة الحرب والفساد داخل القوات الأمنية ادى الى انتكاسات في صفحات الحرب بين كر وفر غير ان حجم الخسائر وحجم التهديدات التي تواجه الجميع خطيرة جدا لذلك لا سبيل امام الجميع غير تقديم تضحيات كبيرة من اجل دعم  وتحرير العراق مهما كان الثمن وهذا هو الحاصل الأن ، حيث ان التقدم  في جبهات القتال في تصاعد مستمر وسوف لن يتوقف حتى يتم طرد داعش من العراق ومن ثم ايجاد صيغة لتغير النظام في سوريا بين الغرب من جهة وبين ايران وروسيا من الجهة الثانية وكذلك الصراع في اليمن سوف يتم باتفاق المحورين اعلاه  ، ومن هنا تبدأ الحلول تباعا في المناطق  الساخنة والتي تهدد الأمن والسلم العالمي وأن غدا لناظره لقريب ..



توقيع (قيصر السناطي)
قيصر السناطي

 

(آخر مواضيعي : قيصر السناطي)

  القاء الضوء على الراديو الكلداني عبر الهاتف النقال

  المدبرالرسولي في لقاء مهم مع نخبة من ابناء ابرشية مار بطرس

  البطريركية الكلدانية تستنكر تصريحات ريان الكلداني

  حول جمع التبرعات لتعمير القرى الكلدانية في سهل نينوى

  هل يمكن اصلاح الوضع في العراق في ظل هذه الفوضى ؟

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه