المنتدى » المنتدى العام » الجالية العراقية في كندا تودع تاج الوطنية الكاتب والمحامي والمناضل عبد الرحيم اسحق قلو
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

الجالية العراقية في كندا تودع تاج الوطنية الكاتب والمحامي والمناضل عبد الرحيم اسحق قلو

الكاتب : ماجد عزيزة

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات47

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 01-07-2015 05:10 صباحا - الزوار : 891 - ردود : 0
الجالية العراقية في كندا تودع تاج الوطنية
الكاتب والمحامي والمناضل عبد الرحيم اسحق قلو
 
ماجد عزيزة – كندا /
ودعت الجالية العراقية في كندا الكاتب والمحامي والمناضل الراحل عبد الرحيم اسحق قلّو الذي رحل للأخدار السماوية يوم الجمعة الماضي ( 26 يونيو / حزيران) بعد عمر مديد قضاه في خدمة بلده وشعبه طيلة ( 96 ) عاما ..ويعتبر الفقيد العزيز عميدا للمثقفين العراقيين في كندا وهو زوج السيدة سميرة الياس مدالو ووالد كل من سعــد و نصيـر زوج السيدة سهير نويل كتو وغادة وأنصار زوجة السيد يوسف الجبري ومي زوجة السيد فارس مقدسي وايفا زوجة السيد علي اسحق.
واقيمت مراسيم الجنازة في كنيسة الأخوة الكرواتيين في مدينة أوكفيل أقامها الأب نياز توما المعاون الأسقفي لشؤون الاكليروس والعلاقات في أبرشية مار ادي الكلدانية شاركه عدد من الشمامسة ، ودخل نعش الفقيد داخل الكنيسة يحمله أولاده وانسبائه وعدد من أفراد عائلته ، ووضعت مجموعة اكاليل من الزهور حول النعش ، كان من بينها اكليل مقدم من زوجته السيدة سميرة الياس مدالو عبارة عن قلب من الورود البيضا يحيط بصورة الفقيد وكان عدد الورود (61) وردة علامة على عدد سني زواجهما ، و(17 ) عشر وردة حمراء هو عدد افراد عائلته اولادا واحفادا .
 ثم بدأت المراسيم ، حيث القى الأب نياز توما كلمة حول مفهوم الموت في المسيحية وعرج على فضائل الراحل الكبير ، بعدها تجمع أحفاده حول نعشه والقوا عدة كلمات بالانكليزية أبنوا فيها جدهم الذي أحبهم ، ثم ألقى ولده سعد كلمة شكر فيها جميع من شاركهم مصابهم الليم . ثم حمل النعش إلى المقبرة حيث ودعته عائلته واصدقاءه ومحبيه .
ويعد الراحل المناضل عبد الرحيم اسحق قلّو ( ابو سعد) احد الشخصيات الوطنية التي ناضلت من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية ، وهو من الرعيل الأول للحزب الشيوعي العراقي ، و كان نموذجاً يُقتدى في إلتزامه وعمق إيمانه بعقيدته ، ولم تثنه السجون وأنواع التعذيب والمضايقات عن إصراره وتمسكه بمبادئه ، وكان في جميع مواقفه سواء في نضاله الصِدامي في تظاهرات گاورباغي أوالسلمي عندما كان يقود نقابة عمال النفط ، أو حتى بعد أكماله دراسته وصار محامياً ، في الدفاع عن حقوق المناضلين أمام المحاكم .  كان رجلاً شامخاً في أخلاقياته ، متواضعاً مع الجميع ، ذا علم عميق بالرسالة التي يحملها ، وهو أحد كبار الكتاب في جريدة نينوى الصادرة في كندا . 
 


توقيع (ماجد عزيزة)
نقل الحقيقة هي رسالتي

 

(آخر مواضيعي : ماجد عزيزة)

  وأبواب الجحيم لن تقوى عليها !(متى: 16-18)

  العمل الموحد

  وداعا هويتي الموصلية !

  في تحقيق العدالة والرحمة !

  ندوة للرابطة الكلدانية في مدينة تورونتو بكندا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه