المنتدى » المنتدى العام » ديمقراطية ..( الملابس الداخلية )!
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ديمقراطية ..( الملابس الداخلية )!


الكاتب : ماجد عزيزة

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات47

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى
حرر في الخميس 13-08-2015 01:10 مساء - الزوار : 2793 - ردود : 0
ديمقراطية ..( الملابس الداخلية )!
ماجد عزيزة /
الفرق بين ديمقراطية دول الغرب ، وما يمكن ان نطلق عليه ديمقراطية دول الشرق ، هو تماما كالفرق بين الملابس الخارجية التي يلبسها الانسان ، وملابسه الداخلية ! فالملابس الخارجية وأقصد بها ما يرتديه انسان ما من ( بدلة او قميص وربطة عنق وبنطلون ...) وهي ما يمكن أن يراه الآخرون عيانا ، والملابس الخارجية التي يضعها الانسان على جسده تدل على ذوقه ، واعتناءه بالموديلات ، وقدرته على تناسق الألوان ، فكلما كانت القياسات منسجمة مع بعضها البعض ، والألوان متناسقة ، كلما كانت نظرة الآخرين لمن يرتديها أكثر احتراما واعجابا به ، وعلى العكس لو كانت الملابس الخارجية غير منسجمة الأحجام ، وعلى سبيل المثال أن تكون ( الجاكيت) طويلة الأكمام مترهلة ولا يتناسب لون القميص مع ربطة العنق ومع البنطلون ، أي ما يمكن أن نطلق عليه ( زرق ورق) ! ويصبح الشخص الذي يرتديها مثارا للسخرية وانموذجا للتندر ومادة للضحك !
أما الملابس الداخلية ، فلا تندرج ضمن نفس النظرية اعلاه ، بل ان ارتدائها لا يتوقف عند اي موديل او لون او اي شيء من هذا القبيل ، والسبب ان الملابس الداخلية غير منظورة من قبل الناس بل تقبع ( بسرية) تامة تحت الملابس الخارجية ولا يظهر منها شيء، لهذا فإن كانت ( الفانيلة) التي يرتديها الشخص طويلة أو قصيرة ، باكمام او بدونها ، او كان لونها غير منسجم مع لون ( الأندر وير) او ينسجم معه فهذا ليس بمهم ابدا ، فكلها غير مرئية ، بل وحتى ان كان الشخص لا يرتدي اية ملابس داخلية أي وفق نظرية (ربي كما خلقتني)!! فالأمر سيّان طالما انها لا تظهر للناس !
هكذا هو الفرق بين ديمقراطية الغرب وديمقراطية الشرق ، فالغرب باغلب دوله ان لم تكن جميعها تتكيء فيها الحكومة والبرلمان ومؤسسات الدولة جميعها على أسس وضعت بحذاقة ووافق عليها الجميع حتى المعارضة ! وينفذها ويلتزم بها حتى غير الموافقين عليها ، فالقانون لديهم (عهد) يقطعونه على انفسهم قبل أن يوقعونه أما الآخرين . بمعنى آخر ، ان ديمقراطية دول الغرب واضحة المعالم ، يعرفها بل يحفظ بنودها ومواد قوانينها كل المواطنين ، تماما مثل الملابس الخارجية المتناسقة التي يلبسها البشر .
اما ديمقراطية دول الشرق ، فهي ليست أكثر من ملابس داخلية ، لا يعرف الآخرون هل ان الشخص الذي يلبسها ، كان يلبسها ممزقة ، أو ( مفتوقة ) أو الوانها (زرق ورق) ... أو انه ( ربي كما خلقتني )!


توقيع (ماجد عزيزة)
نقل الحقيقة هي رسالتي

 

(آخر مواضيعي : ماجد عزيزة)

  وأبواب الجحيم لن تقوى عليها !(متى: 16-18)

  العمل الموحد

  وداعا هويتي الموصلية !

  في تحقيق العدالة والرحمة !

  ندوة للرابطة الكلدانية في مدينة تورونتو بكندا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه