المنتدى » المنتدى العام » أحقاً انه انقسام في فانكوفر، أم انعزال؟
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

أحقاً انه انقسام في فانكوفر، أم انعزال؟

الكاتب : زيد ميشو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات124

تاريخ التسجيلالأحد 16-12-2012

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 26-08-2015 03:55 صباحا - الزوار : 3563 - ردود : 0

أحقاً انه انقسام في فانكوفر، أم انعزال؟


زيد غازي ميشو

[email protected]

 

"لاَ عَجَبَ. لأَنَّ الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ" 2كو 11: 14

 

 

في سابقة غير مألوفة بتاريخ كنيستنا الكلدانية المقدسة، نشر خبر تأسيس تجمع قروي بأطار كنسي! وحدث ذلك في مدينة فانكوفر الكندية بعد ان قدم إليها الأب الراهب سابقاً (سيد مبجّل حالياً) أيوب شوكت، وقد احتوته ثلة من المختلفين مع كاهن رعيتهم وبالتنسيق إن لم يكن دعم مطلق، مع الكنيسة الأنكليكانية هناك، فتم فتح التجمع القروي وبأسم أمنا العذراء مريم، متذكراً المحلات التجارية عندما تختار اسماء دينية لها.

وأكره ما عندي هو ان يأتي من يستخدم آيات ونصوص من الكتاب المقدس لغرض تسخيرها إلى مآرب شخصية ودونية!

حيث نرى بداية الآعلان، وضع النص الأنجيلي الذي يتضح من خلاله دعوة المسيح إلى بطرس لقيادة الكنيسة! ولم افهم وجه المقارنة بين راهب تمرد وفصل نفسه عن كنيسته وعظمة أختيار المسيح لبطرس الرسول؟ فإن كان المبتغى التشبه بالرسول العظيم بطرس، فبأسك يا أيوب من رسول!

ومن بعدها نجد فقرة لتعريف الكنيسة، وهي تجمع يتكون من المؤمنين! وحسناً قولهم، لكن أين هم الأكليروس؟ أم أصبحنا نحن المؤمنين فقط نشكل الكنيسة والأكليروس اشخاص عابرين؟ علماً وبحسب القوانين الكنسية لا يوجد كنيسة بدون اسقف، ولا اسقف بدون كرسي، فهل سيصبح أيوبهم كاهن ومن ثم اسقفاً وبطريركياً ولا عجب ان سيّموه شعبه المبارك ليصبح عليهم الأب الأقدس!؟

وما اختلافهم عن الكنائس ما بعد لوثر؟ فهم من ابتدعوا تفسيراً للآية - حيث ما أجتمع أثنان او ثلاثة بأسمي فأكون بينهم -  ويدعوا بأن كل اثنين او ثلاثة بأستطاعتهم تشكيل كنيسة مستقلة بأدارتها كلياً.

جماعة سيد أيوب أيضاً تبنوا هذا التفسير، زاعمين بأنهم يشكلون كنيسة دون الحاجة إلى اسقف!! والغريب بأن هناك من اعترض على قولي عن من تبع سيد أيوب المبجّل عندما ذكرت بأنه قد استغلهم كونهم بسطاء وسذج، ويا ليت من بينهم من يشير إلى الذكاء في خطوتهم تلك؟

علماً بأنهم في الخبر المنشور من قبلهم ذكر نصاً (وأن يتوقف المؤمنون من خيانة أنفسهم، فهم يستعبدونهم بأموالهم وانصياعهم الساذج لهم)!!

 

لا يتصور أحد بأنني اجامل كاهن على حساب آخر، وأدرك تماماً بأن الشكاوى أخذت مجراها قبل التفرد والأنعزال كنسياً، لأنني على يقين كامل بأن سلطة كنيستنا ما زالت لا تأبه بشكاوى المؤمنين، لأنها أساساً لا يهمها خسارة نصف الرعية او أكثر، وقد قلنا مراراً وتكراراً الحل الوحيد لتخفيف الأزمات بين كهنة الرعايا والمؤمنين هو بنقل الكهنة كل اربع سنوات، وهذا مفيد لأكتساب خبرات جديدة، ولا نبقى عبيد لكاهن حاد عن رسالته ،

وانزعاج المؤمنين من ممارسات الكهنة على قدم وساق، لكن لن يكون الحل بتأسيس كنيسة، لأن بذلك انقسام بين المؤمنين، بينما الكنيسة الكلدانية لن تنقسم، وما فتح كنيسة جديدة إلا قرار انعزال وسلخ من الجذور، كونهم لن يكونوا مقبولين في مجتمعنا الذي يرفض رفضاً قاطعاً وجود كنيسة بدون اسقف وبطريرك، ناهيك عن حالة التوتر والخلافات الجسيمة بين الرعية الأصيلة وتلك التقاليد المستحدثة.

اما إن كان البعض يتصور بأن الحل السريع هو بنقل الأب سرمد إلى رعية أخرى، فهذا حتماً مغرّر به، لأن بنقله سيكون فوزاً كبيراً للخطأ الذي اقترفوه، وسيقلّد الكثيرين تجربتهم كي يخلصوا من بعض الكهنة الذين ابتليت الرعايا بهم، وسيطالبون بشوكت أيوب في مدنهم كي يكرروا فعلتهم بعد أن أثمرت!

والحل الأمثل هو بقرار نقل كل الكهنة في ابرشية كندا من الكنائس التي سجلت بأسمائهم إلى الكنائس الأخرى، ويعاد الدور كل اربع سنوات، وليس الأب سرمد فقط، لكن قبلها يفترض عودة المنعزلين إلى احضان كنيستهم الأم، او تركها نهائياً

وهنا أسأل:

لماذا لم تنظموا إلى الكنيسة الآثورية، على الأقل منّا وبنا؟

شئتم ام أبيتم، سيكون اسمكم لاحقاً الكنيسة الكلدانية الأنغليكانية، ولن تكونوا مشرقيين وان مارستم نفس الطقوس، إلا في حالة واحدة فقط، ان يكون هناك وهماً او وعداً أسمه مخطط لتقسيم الكنيسة وأنتم جزءً منه!

سؤال يطرح نفسه، من يمولكم؟

مهما سيكون جوابكم فحتماً سيأتي ناقصاً

 

ومن الأقوال المأثورة في بيان تأسيس التجمع القروي تحت إسم كنيسة القديسة مريم العذراء هو: (الكنيسة الكلدانية اليوم بحاجة ماسة إلى جمع ولم شمل ابنائها من جديد ) ...تباً!! من سيجمع، ايوب وفريقه؟؟

أما الغرابه هو ان يحمل الأعلان تسفيه للنظام الكنسي الذي نعرفه (وأصبح الأمر مهمة وواجبا مقدسا على عاتقنا، أن نحافظ على الوزنات الروحية التي ورثناها ونتاجر بها دون الإكتراث الى السياقات والبروتوكولات الإدارية الوضعية (الباطلة)!!

وبالعودة مجدداً إلى ردي على اعلان التأسيس قلت:

تباً لك أيها المدعو شوكت أيوب، فقد استغليت عقول البسطاء والسذج لتفعل فعلتك الشنيعة

ولم أكن اتوقع ان يردني صديقي العزيز ويقول لي مرتين كلمة (عيب)!! والعيب يا اخي وحبيبي وصديقي في من فعل العيب وليس بمن يعبر عن استياءه من العيب.

عندما انزعج البعض من قولي بأن الفريق الكلداني الجديد سذج وبسطاء،أجاب عنهم من أجاب في طي ردهم ليقولوا بأن من بينهم دكاترة ومحامين ووو!

 ولا أعرف أن كان من بينهم مهندسين ومعلمين، أم يريدوا ان يكتفوا بالأطباء والأهم هم المحامين القادرين على رفع دعوة قضائية بحق من يقول عنهم أثمٌ؟

بكل الأحوال، البساطة والسذاجة والجهل هو في الشيء وليس في المطلق، هناك أطباء رغم دراستهم لا يعطون رأيهم تجاه العلاج ببول البعير، وقد يكونوا مقتنعين بذلك، ودراسة المحاماة لا تفرض حصص في اللاهوت، علماً بأن الأحزاب المتطرفة والذين يتبعون شخصيات دينية، على سبيل المثال لا الحصر، السيد مقتدى الصدر، ففي مليشيته يوجد محامين واطباء واكادميين، فما الضير أن يكون هناك علماء يتبعون شوكت ايوب؟ وماالضير ان يكون الدكاترة والمحامين جاهلين بالعلوم الكنسية وسذج أمام تعاليم المسيح، ولا يفقهون شيئاً عن الأسرار الكنسية، ولا يفرقون بين الألف والعصا في الأمور الروحانية؟

أنا لم اقل عن الذين اسسوا تلك الجمعية القروية بأسم كنيسة القديسة مريم العذراء أغبياء ومهبولين لا سامح الله، بل قلت بسطاء وسذج، وأكيد أقصد في المفاهيم المتعلقة بتأسيس الكنيسة، وأضيف معها جاهلين بالشيء.

 

يقول القديس بولس: ("ولكن إن بشرناكم نحن أو ملاك من السماء بغير ما بشرناكم،  فليكن "أناثيما" (أي مرفوض)!"  (غل1: 8)

فمن أين لكم الكلام أدناه يا هؤلاء؟؟

(ونستمد من القديسة مريم العذراء ايضا مثال لنا لتفسير ولادة كنيستنا الكلدانية الجديدة في فانكوفر. عندما بشرها الملاك بولادة ابن الله منها وهي عذراء، أصيبت مريم بالدهشة، قائلة للملاك: كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلا؟ فأجابها الملاك: الروح القدس يحل عليك، وقوة العلي تظللك، فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله....... لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله! (لوقا١: ٣٤ـ ٣٧). باستطاعتنا ان نشبه بين ولادة كنيستنا غير المألوفة وبين واقع مريم العذراء وولادتها غير المألوفة ايضا، متسائلين: هل يمكن ان تولد كنيسة بدون أن تتعرف على أسقف؟ الجواب عند الملاك قائلا: الروح القدس سيحل على تلك الجماعة (الكنيسة)، وقوة العلي تظللها، والكنيسة المولودة تكون مقدسة تدعى كنيسة الله ...... لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله!...إنتهى الأقتباس

هل يعقل ان تشبهوا ولادة جمعيتكم بحبل مريم!!؟؟...ومع ذلك صديقي العزيز يقول لي مرتين (عيب)!! ...عيب على من يا رجل؟

كان الأجدر ان تقول لهم بأن تلك الولادة نتيجة حبل غير شرعي والمولود مشوه!

 

"وَيْلٌ لِلْقَائِلِينَ لِلشَّرِّ خَيْرًا وَلِلْخَيْرِ شَرًّا، الْجَاعِلِينَ الظَّلاَمَ نُورًا وَالنُّورَ ظَلاَمًا، الْجَاعِلِينَ الْمُرَّ حُلْوًا وَالْحُلْوَ مُرًّا" اش 5: 2

وللحديث ...بقية

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,789484.0.html




توقيع (زيد ميشو)
يا رب أحفظ كنيستك

 

(آخر مواضيعي : زيد ميشو)

  للشفافية عنوان أضواء على مقابلة المطران فرنسيس قلابات

  أيتها الياء...ما أقساك

  بحثت عنك يا انطوان صنا ولم اجدك !!!

  الكلدان تحت تأثير مخدر الأسلاف، والبطريرك ساكو املنا في التجدد

  لا دين بلا كرامه ولا ايمان بذل

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه