المنتدى » المنتدى العام » ألى أنظار سيادة المطران مار أميل نونا والمؤسسات الكلدانية في أستراليا مع التحية
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

ألى أنظار سيادة المطران مار أميل نونا والمؤسسات الكلدانية في أستراليا مع التحية

الكاتب : سيزار هرمز

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات41

تاريخ التسجيلالخميس 28-02-2013

معلومات اخرى
حرر في السبت 12-09-2015 01:01 مساء - الزوار : 1275 - ردود : 0

ألى أنظار سيادة المطران مار أميل نونا والمؤسسات الكلدانية في أستراليا مع التحية 



سيزار هرمز


تكلمنا حول موضوع الهجرة في مناسبات سابقة وهو موضوع شائك ومتشعب ومعقد ,, لكن كل ما أعرفه أن الهجرة من مكان الى أخر يكون له مسببات ,, فأهلي أنتقلوا من القوش الى بغداد لأسباب العمل المتوفر في بغداد ,, وفي أكثر من مرة هجرنا الى القوش بسبب الحرب ,, في التأريخ أقدم هجرة معروفة هي هجرة أبو المؤمنين أبراهيم من أور الكلدان ,, حتى العائلة المقدسة وبطلب من الملاك هجرت الى مصر ومكثت سنتين بسبب الخطر على حياة الطفل يسوع ,, ولا أريد أن اتشعب بهذا الموضوع بقدر ما نلخصه بمسألة أن الهجرة بالكثير من الاحيان هي بقرار شخصي  ,, ليس الا ؟؟ والهجرة والأغتراب لها مصاعبها وليست بالامر السهل  ( شجابرك على المر غير الامر منا ) ,, لنا تجربتنا في الهجرة ,,, وخاصة في بلدان الأنتظار كالاردن وسوريا وتركيا ولبنان ,, وكنا بأمس الحاجة وعيوننا ترنو لاية بارقة أمل أو مساعدة أو مد يد العين أو تحريك ملف هجرتنا من قبل كنيسة ما أو مؤسسة ما ؟؟ كأن تطرق الابواب وتناشد بأمرنا ؟؟ هذه الامور تزرع نوع من الامل وتجعل اللاجئ في بلدان الانتظار بمعنويات بأن هناك من يهتم به على أقل تقدير ..
أدرك جيدأ التقاطعات الحادة في هذا الموضوع في جسد الاكليروس الكلداني .. وبرغم  أن المسألة هي سهلة بحيث يتم العمل بخطين متوازيين ,, الاول مساندة ودعم أهلنا في أرض الوطن ممن يرغب بالبقاء ,, كالمطالبة بتحرير قرانا في سهل نينوى وأيجاد فرص عمل , وحقوق المسيحيين في العراق ورفع الغبن والتجاوزات على المكون المسيحي .. الخ والخط الثاني هو مناشدة المجتمع الدولي للمساهمة في هجرة المسيحيين العراقيين في بلدان الجوار ( الآردن , سوريا , تركيا , لبنان ) ,, الامر المؤسف أنه من خلال المتابعة لمن يحضر المؤتمرات الدولية يركز على الخط الاول ,, ويتجاهل وينتقد الخط الثاني ,, وهنا أتسال هل المعنى أب فقط لكلدان ومسيحيي العراق ؟؟ ماذا عن البقية ؟؟؟ أن المتواجدين في بلدان جوار العراق ,, ليسوا هناك لانهم ضاقوا ذرعأ من مصايف أربيل وعنكاوا ودهوك , وبدؤوا يتبطرون بسبب رخص الايجارات ومن الكرفانات التي خصصت لهم لسياحتهم والتمتع بالمناظر الخلابة ,, هم متواجدين في بلدان الانتظار للهجرة ,,  الى أوربا وأستراليا وأمريكا .. 
لابد أن احيي جهود سيادة المطران مار سرهد جمو جزيل الأحترام لنظرته ورؤيته الواضحة بهذا الخصوص وجهوده الحثيثة بمخاطبة الجهات المسؤلة في الولايات المتحدة الامريكية لتسهيل هجرة أبناء امتنا الكلدانية والمسيحيين  المتواجدين في تلك البلدان لدرجة مقابلته بنائب الرئيس الامريكي ,, وفي وقتها هناك من أمتعض وقال ما يقوم به مار سرهد جمو ليس من تعاليم الكنيسة الكاثوليكية ؟؟ ولكن الزمن أثتبت صحة ما يقوم به .. بدليل ما نشر على الموقع الرسمي للبطريركية الكلدانية من محاولة المطران مار فرنسيس قلابات جزيل الاحترام بمطالبته من رئيس أمريكا لهجرة شعبنا وأنه بتوقيع من أوباما يستطيع قبول 40 الف لاجئ لكنه رفض !!  ومخاطبة سيادة المطران مار فرنسيس للسفارات الاجنبية من أجل ذلك ..
جهود مار فرنسيس قلابات جزيل الاحترام


https://www.youtube.com/watch?v=_y7KpD2RHwI

وجهود المطرانيين مار سرهد ومار فرنسيس هي جهود مشكورة وأنحني أحترامأ لها .. وهذه الجهود لها صدى طيب عند الكثير ..
في هذا الاتجاه لا يخفى على أحد أن هناك سخط كبير من شعبنا على لا مبالاة كنيستنا الكلدانية  ومؤسساتنا الكلدانية ولا أخص شخص بعينه هنا في هذا الموضوع ؟؟ وهذا السخط يضاف الى سخط كبير أخر ؟؟ وبدءت أثاره تشق طريقها الى العلن ؟؟ فقد ولى زمن الصمت والخوف الى حيث لا رجعة ؟؟



الى أنظار سيادة المطران مار أميل نونا راعي أبرشية مار توما الرسول للكلدان في أستراليا ونيوزلنده 
الىانظار المؤسسات والجمعيات الكلدانية في أستراليا 



في موجة الهجرة وما نشاهده ونسمعه فقد تحركت الكثير من الدول وأعلنت بصورة رسمية لقبولها اللاجئين  كالمانيا والسويد ,, وحتى بابا الفاتيكان طلب لكي تستقبل الابرشيات الكاثوليكية والعوائل للاجئين ورئيس وزراء فلندا عرض بيته لكي تقيم به عائلة مهاجرة وهذه المواقف ,, هي مواقف أنسانية من هذه الدول ,,, فيما يخص أستراليا ,, نص الخبر(  قررت الحكومة الأسترالية استضافة 12 ألف لاجئ إضافي من سورية والعراق، لمواجهة الأزمة الإنسانية نتيجة الصراعات الدائرة في منطقة الشرق الأوسط. وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني آبوت الأربعاء، إن حكومته ستتحرك “بعقلها وقلبها” في هذا الصدد.وأشار إلى أن التركيز سيكون على تأمين الحماية لنساء وأطفال وأسر من أقليات مضطهدة في البلدين، ممن لجأوا إلى الأردن ولبنان.وستزيد كانبيرا أيضا مساعدتها الإنسانية التي تناهز 44 مليون دولار استرالي (31 مليون دولار) لسد احتياجات 240 ألف لاجئ يقيمون حاليا في دول مجاورة لسورية والعراق.وجاء قرار الحكومة الأسترالية بعد تعرضها لضغوط وانتقادات بسبب سياساتها المتشددة إزاء ملف الهجرة(أنتهى الخبر 

يحز بنفسي أن اجد هناك برود وعدم مبالاة من كنيستنا ومؤسساتنا الكلدانية في أستراليا للمطالبة وطرق الابواب من أجل أبناء امتنا الكلدانية والمسيحيين في بلدان الجوار .. لا أخفي سرأ على احد بأني تعاونت مع الاب ( س . ح ) من كنيسة ما !!  في هذا الموضوع الذي قدم ملفأ متكاملآ حول وضع المسيحيين في  العراق وسوريا ومصر .. الخ في ما يخص ملف مسيحيي العراق لقد ساهمت بتحقيقه معه وذلك بالتعاون مع العديد من المؤسسات وهنا أود ان أقدم شكري لمن تعاون في تحقيق هذا الملف وهم كلأ من ..
1-   
السيد ضياء بطرس رئيس هيئة حقوق الانسان في كردستان العراق 
2-   
منظمة حمورابي لحقوق الانسان في العراق .. كلا من الاخت باسكال وردة والاخ وليم وردة
3-   
الاخ عامر فتوحي .
4-   
الاخ قرداغ كندلان رئيس الجمعية الخيرية الانسانية الكلدانية في السويد . 
5-   
الاخ سامر سعيد مراسل موقع عنكاوا كوم . 
فقد تم لقاء مع رئيس الحكومة الاسترالية توني أبوت ورئيس الهجرة الاسترالية والمسؤولين في الحكومة الاسترالية مع رؤساء بعض الكنائس الشرقية في استراليا , وأود ان انقل تغريدة الاب ( س . ح ) بعد هذا اللقاء وعن الطرح المتزن 
أكدنا أننا في مؤسسة

 
Eastern Christian Welfare Australia  
www.ecw.org.au 
 

التي تمثل أغلب الطوائف الشرقية في أستراليا أننا ضد هجرة المسيحيين من سوريا والعراق وعموم الشرق - المساهمة بوقف الدم والحرب على بلادنا - مساعدة الذين هم في حاجة ماسة بدل أن يضطروا للمغامرة في السفر تهريب - التأكيد على أن وضع المسيحيين الذين خسروا ممتلكاتهم ولديهم اقرباء في استراليا يستطيعون مساعدتهم لبدء حياة جديدة في أستراليا...تم التأكيد في الأجتماع على أن ال 12 الف فيزا هي مخصصة ل الاقليات الذين تركوا بلادهم وليس بداخل البلاد وهي للمسجلين عبر ال يو ان ومتابعة مع لجنة الكنائس  لدراسة ملفاتهم والتأكد انهم فعلا بحاجة .  .أوضحنا موقفنا من موضوع من يجب أن يوافق عليه وهل يجب ان يوافقوا ...؟؟ ام لا ؟؟
 
باننا ضد التعصب الطائفي بتهميش اي طائفة اي كانت ولكن اكدنا على ان المبدأ الاساسي هو الحفاظ على امان البلد والمواطنين الاسترالين وان من من يجب الموافقة عليه اهلا وسهلا به ف حال يريد ان يساهم معنا في ان تكون استراليا بلد حرية واحترام معتقد الاخرين اي كان هذا المعتقد..حضور السادة الاساقفة الشرقين في هذا الاجتماع وموقفهم المحدد بدعم مؤسستنا كجسم موحد وكلمة واحدة كان له تأثير ايجابي وسوف نبقى على مواقفنا ونسعى بكل قوة لتأكيد محبتنا واحترامنا للجميع ومساهمتنا في تطور بلدنا استراليا . اكد مطران الموارنة سيادة المطران انطوان طربيه شكره للدولة انها تجاوبت مع هذه الازمة بسرعة وسماع متطلبات الشرقين ايضا كغيرهم من المجموعات..اكد ايضا رئيس مؤسستنا المطران ملكي ان اوضاع المسيحين الذين نزحوا اوضاع صعبة ونحن مستعدون للتعاون وفتح ابواب كنائسنا والاهتمام بالعائلات القادمة..اكد المطران دانيال مطران الاقباط على فكرة مهمة ان مساعدة استراليا يجب ان تكون انسانية وخصوصا في ال 40 مليون التي خصصت من استراليا لمساعدة المخيمات.
عندما اعطيت الكلام اكدت اننا نريد مساهمة استراليا القوية بوقف الحرب على بلادنا وان لدينا عائلات في كنائسنا هنا ساهموا بتطوير أستراليا وترغب بمساعدة الدولة لكي يرو اعضاء عائلاتهم بجانبهم هنا يبدؤن حياة جديدة ...
نحن كمؤسسة تمثل الكنائس في أستراليا نريد ونصلي انو توقف الحرب اليوم قبل غدا ولا نريد المساهمة ولا باي شكل من الاشكال ان يترك المسحيون بيوتهم ولكننا لن نقف مكتوفي الايدي في وجه من فقد كل شي ويتعذب خارج بلده..
كما نرجو من الجميع عدم تسيس مواقفنا ولا تفسيرها كما يحلو له وموقفنا انساني بحت ولن نترك عائلاتنا في مهب الريح..
نؤكد اننا مستمرون بصلاة جماعية لوقف نزيف الدم في بلادنا الشرقية
امر اخير ارجو من كل المسؤولين عن المجموعات الانسانية العراقيون والسوريون التواصل معنا على الخاص لكي نتعاون..وجدنا تجاوب واضح وتعاطف مع هذه الازمة من مؤسسات استرالية ونريد التعاون بيننا .
اشكر كل الاخوة الاستراليون الذين نزلو للشوارع وعبرو عن وقوفهم بجانب المتألم وفاقدي حتى المقومات الاساسية للحياة.
كان الاجتماع رائع بكل معنى الكلمة...واجمل ما فيه عندما طلب رئيس الحكومة ان يبدأ الاجتماع بصلاة حيث دعا سيدنا طربي للبدء وطلب ايضا ختام الاجتماع ب صلاة ...الله يحمي استراليا ويحمي كل قادتها من كافة الاحزاب ويلهم كل المسؤولين لاقرار الخيارات الموفقة ...امين
أنتهت تغريدة الاب ( س . ح (

 


 

 



يوضح الاب ( س . ح )  ( التأكيد في الأجتماع على أن ال 12 الف فيزا هي مخصصة ل الاقليات الذين تركوا بلادهم وليس بداخل البلاد وهي للمسجلين عبر ال يو ان ومتابعة مع لجنة الكنائس  لدراسة ملفاتهم والتأكد انهم فعلا بحاجة    .. ويناشد المؤسسات الانسانية من العراقيين والسوريين للتعاون من اجل شعبنا . ) 

بالنظر الى مؤسسة
Eastern Christian Welfare Australia  وما تضمه من كنائس  شرقية  يتضح عدم تواجد كنيستنا الكلدانية 
http://ecw.org.au/?page_id=5
لذا أرجو من سيادة المطران مار اميل نونا سامي الاحترام والمؤسسات الكلدانية التحرك من اجل هذا الموضوع حول اللاجئين الكلدان في بلدان الجوار   مع الحكومة الاسترالية كما أتمنى في عهد سيدنا مار اميل أن يتم الانضمام لهذه المؤسسة
Eastern Christian Welfare Australia
 بالت
أكيد سيادته لا يتحمل أية مسؤلية في هذا لانه مدة جلوسه على كرسي أبرشية مار توما الرسول لم تتعدى سوى بضع أشهر كما أطلب منه الانفتاح مع المؤسسات الكلدانية و المؤسسات الاسترالية والكنيسة الكاثوليكية والكنائس الشقيقة .. و سيدنا مار اميل بدء بخطوات صحيحة في هذا الاتجاه بخلق روح العائلة داخل الكنيسة والانفتاح ..
بنفس الوقت أناشد الجميع سواءأ في أوربا وكندا للتحرك من أجل هذا الموضوع 
الداعي بمحبة
سيزار ميخا هرمز 
[email protected]







توقيع (سيزار هرمز)
chaldean

 

(آخر مواضيعي : سيزار هرمز)

  أوراق من ( الكلدان المعاصرون ) للدكتور عبدالله مرقس رابي .. وأحصاء أستراليا والبطاقة الوطنية في الع

  هام جـــدا للكلدان في أستراليا فيما يخص الأحصاء العام ( التعداد السكاني ) (Census)

  خورنة جديدة للكلدان في ملبورن - أستراليا ( خورنة مار كوركيس الشهيد )

  أحتفال أبناء الامة الكلدانية في ملبورن بعيد اكيتو – رأس السنة البابلية الكلدانية 7316

  بخصوص التوضيحات الأخيرة للبطريركية الكلدانية والأنتقادات التي طالتها!!

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه