المنتدى » المنتدى العام » أيتها الياء...ما أقساك
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

أيتها الياء...ما أقساك

الكاتب : زيد ميشو

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات124

تاريخ التسجيلالأحد 16-12-2012

معلومات اخرى
حرر في الأحد 27-09-2015 04:10 صباحا - الزوار : 2954 - ردود : 0

 

أيتها الياء...ما أقساك


زيد غازي ميشو

[email protected]

 

في كل لغة مفرداتها وأختصاراتها ومصطلحاتها، إذ ممكن لحرف واحد أن يختزل جملة، وبه قد أبدع الأسلاف في رفد اللغة بما يناسب تطورها، إلا إنهم لم يعلموا نقمة هذا الأختصار احياناً، عليهم وعلى أجيالهم ومن ثم أجيالنا. ومن الإختصارات حرف الياء الجميل ، مسك الحروف الهجائية، فيه الغرابة والعجب، تارةً يفيد معنى التملك، وأخرى يدل على العلاقة، وتارة تفيد الإنتماء.

عندما نقول هذه  نقودي، يكون وجود الياء إختصار لجملة: (أنا املك هذه النقود وليس غيري)، وايضاً الياء في كلمة بيتي، قميصي، طعامي وغيرها.

عندما نقول أبي أو زوجتي أو أبني، من المفروض أن لا يكون للتملك وجود، لا من بعيد ولا من قريب، بل المعنى يفيد العلاقة، إبني، أي الإنسان الذي خرج من صلبي أنا، والياء في وزوجتي تعني الإنسانة الذي إقترنت بها، وهي ليست شيء بل كيان عاقل مثله مثلي. ولا ننسى بأنها تقول ذات الشيء عن الزوج. أما ديني ووطني ومذهبي، فالياء فيها دليل إنتماء وأنتساب، أي الوطن الذي أنتسب له والمذهب الذي أنا أتبعه. والمشكلة في كل الياءات المذكورة أصبحت للأنسان ياء تملك وتملك سلبي فقط، فكيف يكون هذا التملك سلبي؟

يقول القدامى بأن أساس المشاكل في العالم  كان مع بداية أول شخص وضع يديه على قطعة أرض وقال: هذه الأرض لي، ويا ليتها كانت على قطعة الأرض!

لقد وضع الإنسان نفسه في هاوية الأنا ليصبح كل مايذكره بحرف الياء إمتلاك، ولا شيء يضاهي ما يملك  خصوصاً في مسألة الإنتماء. أنا من البلد الفلاني وأدعي بأنه أفضل بلد وكل بلاد العالم دون بلدي، وديني هو الصحيح والأديان الأخرى فلتسحق، ورأيي هو الصحيح ومايقوله غيري تخلف، وأنا فقط ولا  كائن غيري!

أصبح الإنسان يلعب في الوطن كونه يملكه، ويفعل في الزوجة والأبناء كما يشاء كونه يملكهم، ويريد أن يغير كل شيء على إعتبار أنه السيد المطلق!

ولم يكتفِ بكل شيء، ولم يشبع، بل إمتلك المطلق أيضاً.

إلهي، هذه الكلمة تقال عن الخالق ليصبح لدى البعض إمتلاك أيضا!. إلهي الذي أتبع أصبح لدى الإنسان الإله المملوك والعبد! حتى الخالق لم يسلم من أنانية الإنسان، بل سخَّره على هواه وهو لا يُسخَّر.

فماذا يريد أن يمتلك الإنسان بعد وهو لايعلم بأنه لايملك شيئاً؟ فهل هي الياء التي جعلته يستحوذ على كل شيء؟ تباً لها من ياء نقمة، فبدلاً أن تكون لخدمتنا أصبحت سبباً في دمارنا. 

 



توقيع (زيد ميشو)
يا رب أحفظ كنيستك

 

(آخر مواضيعي : زيد ميشو)

  للشفافية عنوان أضواء على مقابلة المطران فرنسيس قلابات

  بحثت عنك يا انطوان صنا ولم اجدك !!!

  الكلدان تحت تأثير مخدر الأسلاف، والبطريرك ساكو املنا في التجدد

  أحقاً انه انقسام في فانكوفر، أم انعزال؟

  لا دين بلا كرامه ولا ايمان بذل

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه