المنتدى » منتدى المنبر السياسي » بارزاني والبيشمركة يوفون بوعدهم والبقية تأتي
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

بارزاني والبيشمركة يوفون بوعدهم والبقية تأتي


غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات8

تاريخ التسجيلالجمعة 18-09-2015

معلومات اخرى
حرر في الجمعة 13-11-2015 04:56 مساء - الزوار : 4202 - ردود : 0

 

بارزاني والبيشمركة يوفون بوعدهم والبقية تأتي

بقلم: لقمان درويش زاخويي

 

في مقال سابق نشرته بعنوان صبرا جميلا شنكال، أكدت فيه على قرب تحرير مدينتنا الكوردية شنكال، رغم تأخرها قليلا من الوقت بسبب بعض المسائل التكنيكية العسكرية التي كان من الضروري التحضير لها، وفعلا بدأت عملية التحرير التي قطع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان والبيشمركة الأبطال وعدا على أنفسهم في أكثر من مناسبة، بتحرير مدينة شنكال من أيدي مرتزقة الظلم والدواعش الإرهابيين.

ومن هنا نقول إن لكل حادث حديث، فعملية تحرير شنكال حدث تأريخي لنا جميعا، لأن شنكال الكوردية لها أهميتها من حيث الموقع التاريخي والقومي والسياسي والجغرافي في المنطقة، ولأن أطرافا عديدة حاولت إبعاد هذه المدينة الكوردية الأصيلة عن كورديتها، والحيلولة دون تنفيذ السيد مسعود بارزاني رئيس الإقليم والبيشمركة الأبطال هذا الوعد، ليعكسوا صورة الرئيس بارزاني والبيشمركة الأبطال الى حالة سلبية، لكن ظنونهم خابت وسقطت حينما أمر بارزاني بتحرير المدينة من أيدي الإرهابيين وإيقاع أقصى العقوبات بمن أعتدى على حرمة مدينة شنكال ونسائها وأطفالها وشيوخها، ورد الصاع صاعين على المعتدين وثأروا لحرائر شنكال العزيزة.

إن ما يقوم به البيشمركة الأبطال يدا بيد مع السيد بارزاني هو واجب قومي ووطني، فعندما يقول بارزاني بأنه بيشمركة فهو يعي ما يقول، والدليل على ذلك هو من خلال إدارته المعارك بصورة مباشرة ومشاركته للبيشمركة في جبهات القتال، وهذا هو ديدن القادة المخلصين لأوطانهم ولشعوبهم، وهذا الكلام ليس رياءا مني أو تزييفا للحقائق، بل لأنه نفذ وعده في تحرير شنكال، كما باقي المدن التي كنا قد شهدنا قبل الآن، أيضا حنكة وحكمة الرئيس بارزاني في تنفيذ وعده بتحرير عشرات المدن والقرى مع البيشمركة، من سطوة الدواعش وإعادتها الى أهاليها، عدا عن بناء الوطن وإبقاء التوازن في كوردستان والمنطقة بحالة مستقرة.

إن ما قام به رئيس الإقليم والبيشمركة، والبدء بعملية تحرير شنكال ليست آخر المطاف، بل هي مرحلة مكملة لمراحل سابقة، ومراحل تالية أيضا لمسيرة تحرير كل جزء من أجزاء كوردستان، فجميع المكونات والأطياف تنادي وتطالب بارزاني والبيشمركة بتحرير مناطقهم من أيدي الدواعش، ولا يقتصر هذا الطلب والنداء على أجزاء ومناطق كوردستان، بل وحتى مناطق خارج إقليم كوردستان يطالب مواطنيها من الأخوان العرب وعشائرها وشيوخها بأن يحرر الكورد مناطقهم أيضا، لأنهم على يقين بأن الرئيس بارزاني والقيادة والشعب الكوردي، هم ضد التعسف والظلم والإستبداد، وتقديرا

وثقة منهم بصدق رئيس الإقليم بارزاني عندما تطرق وقال في حديث له، نحن لا نعتدي على أحد ولا نقبل أن يعتدى علينا.

ومن هذا المنطلق في التعامل المتوازن من قبل القيادة الكوردية لجميع المسائل والقضايا، فإن على الشعب الكوردي عامة والمكونات والأطياف الأخرى أن يطمئنوا كل الإطمئنان، بأن بارزاني والبيشمركة هم من حملوا على عاتقهم مسؤولية حماية هذا الوطن والذود عنه وعن جميع من يعيش فيه، دون إستثناء لتعدد الديانات والطوائف والقوميات، وليطمئن مواطني المدن والقرى التي ما زالت تحت سطوة داعش بأن بعد شنكال سيحين موعد الثأر وتحرير مناطقهم، لأن بارزاني والبيشمركة يوفون بوعدهم والبقية تأتي.

 



توقيع (لقمان درويش زاخويي)

 

(آخر مواضيعي : لقمان درويش زاخويي)

  ما الذي يحصل في العراق؟

  فيليون ومسيحيون وإيزديون وشبك وتركمان هم أيضا أبطال وشهداء ثورتي أيلول وكولان

  البارزاني والكورد مفتاح أبواب السلام في المنطقة

  القادة متصالحون والشعوب متقاتلة

  هل تعي حركة التغيير ونوشيروان مصطفى الخطورة المحدقة بكوردستان وشعبها بسببهم

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه