المنتدى » الاسرة » شوربة الدجاج في مواجهة الإنفلونزا
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

شوربة الدجاج في مواجهة الإنفلونزا


الكاتب : admin

( مدير الموقع )

غير متصل حالياً

المجموعةمدير الموقع

المشاركات5713

تاريخ التسجيلالإثنين 14-09-2009

معلومات اخرى

الدولةاوربا

الجنسذكر

images/iconfields/twitter.png

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الأحد 15-11-2009 01:07 صباحا - الزوار : 1559 - ردود : 0

لا تترددوا بتناول شوربة الدجاج بشكل دائما ، لأنها الدواء الألذ ضد الإنفلونزا.
هنالك في الآونة الأخيرة اهتمام واسع حول جدوى استخدام شوربة الدجاج كدواء شعبي ضد النزلات والإنفلونزا، حيث يسأل الكثيرون إن كانت فائدة الشوربة قد تم بحثها علميا.
ذكرت شوربة الدجاج في كتب الطب القديم من القرن ال-12 حيث قام الرمبام بتقديم نصيحة احتساء شوربة الدجاج في حالات النزلات، السعال، البرص، الشقيقة، الإمساك والمرارة السوداء. كما اولى الرمبام مزايا إضافية للشوربة بعلاج الوهن، الشلل النصفي، أوجاع الأوردة، العجز الجنسي وحتى بالربو.
كما اوصى الطبيب العربي ?ابن سينا? في كتابه ?قانون الطب? بعلاج المرضى المختلفين بواسطة شوربة الدجاج.
كما حظيت شوربة الدجاج لاحقا باهتمام كبير في الثقافة الغربية ? الحديثة بفضل مزاياها وقد سميت : ?البنتسيلين اليهودي?
ولكن هل توجد لكل هذه المزايا والفوائد اسس بحث طبية تدعمها ؟
بالتاكيد ، فقد ظهرت بدءً من سنوات ال-70 في المنشورات الطبية مقالات تتعلق بأثر شوربة الدجاج على التهابات مجاري التنفس العليا. من الجدير ذكره أن القصد هو ليس بأبحاث تدخلية بل رقابية. ففي هذه المقالات يأتي ذكر شوربة الدجاج كعلاج لمشاكل الربو، التحسس والتلوثات المختلفة في الجهاز التنفسي.
اما في عام 1978 فقد تم نشر بحث في الصحيفة الطبية CHEST حول المقارنة بين مياه الحنفية، المياه الساخنة وشوربة الدجاج على سرعة حركة الأنف وعلى جريان الهواء لدى الإستنشاق. تم في البحث فحص 15 متطوعا حيث وجد ان شوربة الدجاج والمياه الساخنة تسرع من جريان الطبقات المخاطية بالأنف. ولكن شوربة الدجاج لديها أفضلية بهذا السياق على المياه الساخنة: لم يجدوا تأثيرا ايجابيا لمياه الحنفية.
في العام 2000 نشرت الباحثة باربارا رند في الصحيفة الطبية CHEST مقالا أثبتت ان للشوربة هنالك فعالية مضادة للإلتهابات بشروط مخبرية. وقد وجد الباحثون في جامعة نبراسكا في الولايات المتحدة ان شوربة الدجاج تؤخر من عمل الكيموتكسيس للنيتروفيلات وهي مركبات ضارة يتم إفرازها لدى التلوثات والإلتهابات. وقد تم في نفس البحث فحص شوربات أخرى (تجارية) وقد تبين أن لمعظمها فعالية مشابهة ولكن بتأثير أقل.
وفق منظمة الصحة العالمية WHO يعتبر الدواء أساسيا (essential drug) في حال كان نافذا اليوم تماما كما كان قبل 20 عاما. كما يتوجب على الدواء الاستجابة لأربعة شروط إضافية: يجب ان يعتمد استخدام الدواء على شهادات(evidence based) كما يتوجب عليه ان يكون ناجعا، سهل الإستخدام ويتوجه للمستقبل.
طريقة تحضير شوربة الدجاج (وصفة أمي):
مكونات : 1 دجاجة طرية
1 رأس سليري مقشر ومقسم، 2 جزر مقشر ومقطع، 1 بطاطا حلوة مقشرة ومقطعة، 3 عيدان سليري مع اوراقها، 4 اسنان ثوم مقشرة، 2 كوسا مقطعة، حفنة اوراق بقدونس، حفنة اوراق شومر اخضر، ملح، فلفل، كركم وزعفران.
طريقة التجهيز: توضع الدجاجة في مياه باردة وتطهى حتى الغليان، تضاف بقية المكونات حسب الترتيب. ويتم طهي الحساء بغطاء جزئي بغليان خفيف لمدة ساعة ونصف.
اهتمام واسع حول جدوى استخدام شوربة الدجاج كدواء شعبي ضد النزلات والإنفلونزا، حيث يسأل الكثيرون إن كانت فائدة الشوربة قد تم بحثها علميا.
ذكرت شوربة الدجاج في كتب الطب القديم من القرن ال-12 حيث قام الرمبام بتقديم نصيحة احتساء شوربة الدجاج في حالات النزلات، السعال، البرص، الشقيقة، الإمساك والمرارة السوداء. كما اولى الرمبام مزايا إضافية للشوربة بعلاج الوهن، الشلل النصفي، أوجاع الأوردة، العجز الجنسي وحتى بالربو.
كما اوصى الطبيب العربي ?ابن سينا? في كتابه ?قانون الطب? بعلاج المرضى المختلفين بواسطة شوربة الدجاج.
كما حظيت شوربة الدجاج لاحقا باهتمام كبير في الثقافة الغربية ? الحديثة بفضل مزاياها وقد سميت : ?البنتسيلين اليهودي?
ولكن هل توجد لكل هذه المزايا والفوائد اسس بحث طبية تدعمها ؟
بالتاكيد ، فقد ظهرت بدءً من سنوات ال-70 في المنشورات الطبية مقالات تتعلق بأثر شوربة الدجاج على التهابات مجاري التنفس العليا. من الجدير ذكره أن القصد هو ليس بأبحاث تدخلية بل رقابية. ففي هذه المقالات يأتي ذكر شوربة الدجاج كعلاج لمشاكل الربو، التحسس والتلوثات المختلفة في الجهاز التنفسي.
اما في عام 1978 فقد تم نشر بحث في الصحيفة الطبية CHEST حول المقارنة بين مياه الحنفية، المياه الساخنة وشوربة الدجاج على سرعة حركة الأنف وعلى جريان الهواء لدى الإستنشاق. تم في البحث فحص 15 متطوعا حيث وجد ان شوربة الدجاج والمياه الساخنة تسرع من جريان الطبقات المخاطية بالأنف. ولكن شوربة الدجاج لديها أفضلية بهذا السياق على المياه الساخنة: لم يجدوا تأثيرا ايجابيا لمياه الحنفية.
في العام 2000 نشرت الباحثة باربارا رند في الصحيفة الطبية CHEST مقالا أثبتت ان للشوربة هنالك فعالية مضادة للإلتهابات بشروط مخبرية. وقد وجد الباحثون في جامعة نبراسكا في الولايات المتحدة ان شوربة الدجاج تؤخر من عمل الكيموتكسيس للنيتروفيلات وهي مركبات ضارة يتم إفرازها لدى التلوثات والإلتهابات. وقد تم في نفس البحث فحص شوربات أخرى (تجارية) وقد تبين أن لمعظمها فعالية مشابهة ولكن بتأثير أقل.
وفق منظمة الصحة العالمية WHO يعتبر الدواء أساسيا (essential drug) في حال كان نافذا اليوم تماما كما كان قبل 20 عاما. كما يتوجب على الدواء الاستجابة لأربعة شروط إضافية: يجب ان يعتمد استخدام الدواء على شهادات(evidence based) كما يتوجب عليه ان يكون ناجعا، سهل الإستخدام ويتوجه للمستقبل.
طريقة تحضير شوربة الدجاج (وصفة أمي):
مكونات : 1 دجاجة طرية
1 رأس بصل مقشر ومقسم، 2 جزر مقشر ومقطع، 1 بطاطا حلوة مقشرة ومقطعة، 4 اسنان ثوم مقشرة، 2 شجر مقطعة، حفنة اوراق معدنوس حفنة اوراق شومر اخضر، ملح، فلفل، كركم وزعفران.
طريقة التجهيز: توضع الدجاجة في مياه باردة وتطهى حتى الغليان، تضاف بقية المكونات حسب الترتيب. ويتم طهي الحساء بغطاء جزئي بغليان خفيف لمدة ساعة ونصف.



لايسمح لك بالاطلاع على الملفات المرفقة

توقيع (admin)

 

(آخر مواضيعي : admin)

  بث مباشر قنوات فضائية عربية Arabic Tv Online Live

  المسيح الدجال في الانجيل

  صحفي الماني يكشف اسرار المساجد الموجدة في المانيا و مايحدث في داخلها

  صور / صلاة جنازة المرحومة تريزة هرمز داود ليوم الثالث

  عماذ الطفل الملاك اورفيل / سيدني - استراليا

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه