المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » منظمة العفو الدولية وحقوق الأنسان وأحكام الأعدام
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

منظمة العفو الدولية وحقوق الأنسان وأحكام الأعدام


الكاتب : قيصر السناطي

غير متصل حالياً

المجموعةعضو مميز

المشاركات163

تاريخ التسجيلالإثنين 06-10-2014

معلومات اخرى
حرر في الأربعاء 06-07-2016 05:58 مساء - الزوار : 647 - ردود : 0

 

           منظمة العفو الدولية وحقوق الأنسان وأحكام الأعدام          

بعد التفجيرات في الكرادة في بغداد والتي راح ضحيتها اكثر من 250 شهيد والعشرات من الجرحى في اعنف هجوم ارهابي بعد تحرير الفلوجة اصدرت منظمة العفو الدولية بيانا وصفت احكام الأعدام لبعض الأرهابيين المحكوم عليهم بالأعدام بالرد العصبي ،حيث كلما اعدم شخص مدان بالأرهاب تقوم منظمة حقوق الأنسان والعفو  بادانة وأستنكار تلك الأحكام ، بينما عندما تقوم المنظمات بقتل الأبرياء لا نسمع ادانة واضحة او اجراء واضح ضد الأرهابيين القتلة ،والسؤال هنا لماذا ندافع عن المجرم ؟ اليس من العدل ان ينال جزائه؟  بعد ان ارتكب جريمة القتل العمد بحق ابرياء لا ناقة لهم ولا جمل؟ لماذا لا ندافع عن الضحايا ؟ وندين اعمال هؤلاء المجرمين ، اليس من الأنصاف والعدل ان نحمي حياة المواطن في كل مكان؟

ان هذه الطريقة في التعامل مع الأحداث يشجع القتلة الأستمرار في جرائمهم ،ان تطبيق قوانين حقوق الأنسان مع الأرهابيين لا ينفع ابدا ، لأنهم مستعدون لقتل اي شخص  في العالم لا يتفق معهم في هذا الفكر الأرهابي ، حتى لو اضطروا الى قتل الناس جميعا ؟ لذلك فأن الدفاع عن القتلة امر غريب وغير منطقي ،لقد كانت الأنظمة الدكتاتورية في العالم العربي والأسلامي يعدمون السياسين والمعارضين دون ان تعلم تلك المنظمات فلو كانت هذه الأنظمة باقية  في الحكم لجعلت من الدواعش والتنظيات الأرهابية الأخرى جرذان  تعيش تحت الأرض لا تستطيع حتى استنشاق الأوكسجين ولم يكن باستطاعة  هذه التنظيمات بالظهور في العلن لأن الأنظمة السابقة كانت تستخدم اللغة التي تفهمها تلك التنظيمات وهي القسوة والقوة المفرطة وكانت تقلعها من جذورها ، اما الأن في زمن الديمقراطية التي لا تناسب ثقافة اغلبية هذه الشعوب والتي استغلت هامش الحرية والتغير في تشكيل تنظيمات مسلحة ارهابية تقوم بقتل الناس في كل مكان لا لسبب مقنع بل لتنفيذ اجندة تتعلق بأيدولوجية عقيمة مرتبطة بالفكر ،لذلك نقول ان هؤلاء الأرهابيين يستحقون الأعدام شنقا ودون رحمة لأن اياديهم ملطخة بدماء العشرات بل المئات من الأبرياء، لذلك يجب ان ينفذ حكم الأعدام بجميع الأرهابيين وعصابات الجريمة المنظمة دون تأخير امام الناس ليكونوا عبرة لبقية القتلة المجرمين من داعش وغيرهم  من المحرضين الذين هم شركاء في الجريمة وسبب هذه المآسي في العالم.   



توقيع (قيصر السناطي)
قيصر السناطي

 

(آخر مواضيعي : قيصر السناطي)

  القاء الضوء على الراديو الكلداني عبر الهاتف النقال

  المدبرالرسولي في لقاء مهم مع نخبة من ابناء ابرشية مار بطرس

  البطريركية الكلدانية تستنكر تصريحات ريان الكلداني

  حول جمع التبرعات لتعمير القرى الكلدانية في سهل نينوى

  هل يمكن اصلاح الوضع في العراق في ظل هذه الفوضى ؟

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه