المنتدى » منتدى الحوار الهاديء » وأبواب الجحيم لن تقوى عليها !(متى: 16-18)
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

وأبواب الجحيم لن تقوى عليها !(متى: 16-18)


الكاتب : ماجد عزيزة

غير متصل حالياً

المجموعةالاعضاء

المشاركات47

تاريخ التسجيلالثلاثاء 05-02-2013

معلومات اخرى
حرر في الأحد 26-02-2017 08:44 صباحا - الزوار : 2039 - ردود : 0

وأبواب الجحيم لن تقوى عليها !(متى: 16-18)

ماجد عزيزة  /

حمل لنا الشماس مظلوم مروكي أحد شمامسة كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية في مدينة تورونتو ، بعد عودته لزيارة العراق ( قرى سهل نينوى المحررة) ، نسخة من كتاب ( حٌذرا) وهو كتاب صلوات الطقس الكلداني ( صلاة الصبح والمساء والليل )،من كنيسة باطنايا المدمرة ، وقد اصيب الصليب الموضوع على غلاف الكتاب باطلاقة رماها احد مرتزقة ما يسمى (داعش) بحيث مزقته واخترقت صفحاته ..

يبدو ان الفاعل الذي حسب اعتقادي لا يعرف شيء عن هذا الكتاب سوى انه وحسب معتقده( ان كان يمتلك معتقدا أصلا) حاول (طمس ) الصليب الموجود على غلافه ، لمرض نفسي في دواخله ، وحقد دفين على علامة الصليب التي تميز المسيحيين عن غيرهم من البشر .

قد يعتقد (الفاعل) انه بمحاولة محوه ( للصليب) فانه يستطيع ان ينال من صاحب الصليب ، أو من الكنيسة التي تأسست منذ أن ارتفع صليب المسيح ليصلب عليه الرب ، وليفتدي العالم بدمه ، والفاعل هو أحد الذين افتداهم السيد المسيح بذلك ! لكنه كان مثله مثل غيره من الذين لا يفهمون معنى المسيحية واهم ، لأن الصليب بات هوية المسيحيين ، وعليه تأسست كنيسة المسيح التي لن تهزها ريح ولا رعونة مسلح دموي ولا اي شيء آخر .

ان قيام مهووس برمي صورة الصليب باطلاقة ، وتمزيق كتاب للصلوات ، هي ليست نهاية العالم ، بل ان الفاعل بفعلته ، أكد كم ان الصليب مؤثر في عقلية ونفسية من لا يعون أهمية الصليب في حياة البشر جميعا ، حيث بات علامة للفداء ، وخلاص النفوس الخاطئة ، والفاعل هو واحد من الخطاة الذين هم بحاجة للخلاص .

كم أتمنى أن يصل كلامنا هذا لعيون (الفاعل ) ليقرأ ويتعظ ، فالصليب والمسيح والمسيحية لم تؤثر فيها أية اضطهادات طيلة السنوات (الألفين) الماضية ، ومنذ البدء لم يستطع الجنود الرومان ان يهزوا شعرة في ايمان السيد المسيح فيما هو مقبل عليه ، لا الجلد ولا البصق ولا الاهانات ، ولا الطعن بالحراب .. بل على العكس ، فان ذلك ارسى الأساس المتين للكنيسة التي اسست على الصخر ، وما يؤسس على الصخر ليس كالذي يؤسس على الرمال ... لا بل حتى ابواب الجحيم لن تقوى عليها .. فهل يتّعضون ؟


1

 

2



توقيع (ماجد عزيزة)
نقل الحقيقة هي رسالتي

 

(آخر مواضيعي : ماجد عزيزة)

  العمل الموحد

  وداعا هويتي الموصلية !

  في تحقيق العدالة والرحمة !

  ندوة للرابطة الكلدانية في مدينة تورونتو بكندا

  ديمقراطية ..( الملابس الداخلية )!

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه