المنتدى » منتدى الكتابات الروحانية والدراسات المسيحية » قصة معجزة سجود الحمار للقربان الأقدس:
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

قصة معجزة سجود الحمار للقربان الأقدس:


مشرف

غير متصل حالياً

المجموعةالمشرفين

المشاركات141

تاريخ التسجيلالإثنين 04-01-2016

معلومات اخرى

الدولةكندا

الجنسذكر

مراسلة البريد

الموقع الشخصي

حرر في الثلاثاء 17-09-2019 03:04 مساء - الزوار : 654 - ردود : 0

 قصة معجزة سجود الحمار للقربان الأقدس

إعداد / جورج حنا شكرو

حدثت هذه المعجزة في مدينة تدعى ريميني (إيطاليا) عام 1227

في أحد الأيام أراد القديس أنطونيوس البادواني أن يكون موضوع العِظة عن سرّ الأفخارستيا، فيوضِح للسامعين فوائد الإقتراب من هذا السرّ والنِعَم التي يحصل عليها المؤمن من خلال هذا السرّ والنِقم التي يعاني منها الغير مؤمن والشكّاك في هذا السرّ العظيم ...
فوقف يَعِظ الناس ويتكلم موضحًا بالدلائل القوية أهمية هذا السرّ وأن الله أحب البشر لدرجة أنه أعطانا ذاته وارتضى أن يدخل في القربان الذي تقدمه أيدينا ليقدس من عمل يد الأنسان ذاته.. فوقف واحد من السامعين المنتمين الي بدعة تُدعى بدعة (الكاتار) وهي بدعة كانت تحاول في ذاك الوقت هدم ما ترتكن إليه المسيحية من إيمان بكافة الوسائل والأساليب... فقال هذا الشخص للقديس انطونيوس: الله في قطعة قربان؟ ما هذا الهراء ؟؟ إن كنت صادقا في قولك هذا فأرِني ذاك بالفعل وأنا أمام كل الجمع المحيط بنا أعدك أن أتبعك وأتبع مسيحك إن كنتَ صادقًا....
فابتسم القديس انطونيوس قائلا: وأنا أقبل التحدي وإن لم أثبت لكم جميعًا مدى فاعليّة سرّ الإفخارستيا أنسبوا هذا الى خطاياي ....

فردّ الرجل قائلا: بعد ثلاثة أيام موعدنا في هذه الساحة وسوف أحضر بغلتي (الحمار الصغير) معي وسأمنع عنها الطعام مدة الثلاثة أيام هذه فإن سجدت لقربانك آمنتُ وصدّقت ...

وبعد ثلاثة أيام ازدحمت ساحة الكنيسة بالناس الذين جاءوا مشاهدين لِما سوف يحدث وما هي ألا لحظات حتى جاء الرجل الذي وقف متحديًا القديس انطونيوس البادواني ومعه البغلة خاصته ولم ينس أن يحضر معه طبقًا كبيرا من الشعير ...... وما هي إلا لحظات حتى شاهد الجمهور أنطونيوس خارجًا من باب الكنيسة حاملاً للقربان الأقدس بخشوع شديد وحوله باقي الرهبان راكعين في خشوع شديد.. فاقترب الرجل ببغلته من أنطونيوس ووضع بجانب البغلة الجائعة طبق الشعير الذهبي.. وحبس الناس أنفاسهم ليشاهدوا ما سوف يحدث وما هي إلا لحظات حتى رأى الناس تلك البغلة - الغير عاقلة - تترك طعامها وتأتي لتحني قوائمها الأمامية في حركة ركوع أمام القربان.....
وما أن رأى الناس تلك المعجزة حتي صاحوا وهتفوا بأعلى صوتهم: مبارك أنت يارب ... هوشعنا في الأعالي. وأعلن البعض أيمانهم بمدى فاعلية هذا السرّ العظيم جهرًا وأمام الناس .
*ومن وقتها أطلق الجميع على القديس أنطونيوس البادواني لقب (مطرقة الهراطقة) بفضل هذا السرّ العظيم وتمسّكه بأثبات مدى قوة وفاعلية سرّ الافخارستيا..
تبارك الله في قديسيه.

 فليشكر يسوع في كل زمان.. ويُمجد في سر القربان

Image may contain: sky and outdoor


توقيع (مشرف المنتدى الديني)
مشرف المنتدى الديني

 

(آخر مواضيعي : مشرف المنتدى الديني)

  ما هي اليهودية وبماذا يؤمن اليهود؟

  شفاعة العذراء مريم

  لماذا نكرس شهر تشرين الاول (اكتوبر) لصلاة الوردية المقدسة؟ وما هو اصلها؟

  العريس البروتستانتي

  يسوع مسمراً على الصليب

 

 

 

 تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة موقع مانكيش كوم بها

 

جميع المواد المنشورة في موقع مانكيش كوم بكل أقسامه لا تُعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

ويتحمل صاحب الموضوع المسؤولية كاملة عما نشره وجميع ردود الفعل المترتبة عليه